أعلن مسؤول إيراني تلقي بلاده نحو 60% أو أكثر من دخل مبيعات النفط باليورو وعملات أخرى غير الدولار حيث وافق جميع العملاء الأوروبيين تقريبا وبعض العملاء الآسيويين على الدفع بعملات غير الأميركية.

وأفاد رئيس شركة النفط الإيرانية حجة الله غانمي فرد لرويترز بأن القرار استند إلى اعتبارات تجارية منها ضعف الدولار، إلا أنه قال إن الأسعار مازالت تقوم بالعملة الأميركية.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تقود فيه الولايات المتحدة جهودا لعزل إيران دوليا بسبب -كما تقول- مساع لطهران لصناعة قنابل ذرية.

وقد فرضت واشنطن عقوبات مالية على إيران للخلافات بشأن برنامج طهران النووي.

وتضمنت العقوبات قيودا على أكبر بنكين في الجمهورية الإسلامية وحثت الشركات العالمية إلى تجنب القيام بأعمال في إيران.

وقال مساعد وزير التجارة الأميركي مارك فولون في وقت سابق إن الولايات المتحدة ستشدد مراقبتها على الصادرات إلى دول منها إيران من خلال وضعها لائحة لدول وسيطة تعتبر غير موثوقة.

وتؤكد إيران -رابع أكبر مصدر للنفط في العالم- أن برنامجها النووي يهدف لإنتاج الطاقة الكهربائية لكي تتمكن من المحافظة على مواردها من النفط والغاز للتصدير ولتستعد للوقت الذي تنفذ فيه مصادرها للطاقة مستقبلا.

وتوقعت إيران تحقيق عوائد من صادرات النفط والغاز بمقدار خمسين مليار دولار بالسنة المالية التي انتهت في العشرين من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات