انعكس الهروب العالمي من المخاطر على المعادن النفيسة مرة أخرى، فهوى الذهب إلى أقل من 650 دولارا للأوقية لأول مرة في ثلاثة أسابيع بعدما حفزت أسواق الأسهم العالمية المضطربة المستثمرين على تقليل مراكزهم في السلع الأولية.

وأفاد محللون بأن المستثمرين يشترون غالبا الذهب لاتخاذه ملاذا آمنا عندما تبدو أسواق المال مضطربة، غير أن المستثمرين يحرصون الآن على التخلص من هذا المعدن عقب تراجعات شهدتها أسواق الأسهم العالمية.

واشترت الكثير من صناديق الاستثمار السلع الأولية ومنها الذهب الشهر الماضي عندما وصلت عوائد الأسهم مثل وول ستريت إلى مستويات قياسية مرتفعة.

وقالت مؤسسة دريسدنر كلينوورت للبحوث في مذكرة عن السوق إن الذهب لم يعد يتألق كملاذ آمن وينظر للسلع الأولية عموما على أنها أوعية استثمارية محفوفة بالمخاطر وتباع لتقليل مخاطر الاستثمار ولجني الأرباح للتعويض عن الخسائر التي تتكبد في أوعية استثمارية أخرى مثل الأسهم.

وأغلق الذهب في المعاملات الفورية الأوروبية على649.80 دولارا للأوقية شراء 650.55 دولارا للأوقية بيعا مقارنة مع 662.60 و663.30 دولارا على التوالي في اليوم السابق.

المصدر : وكالات