مواطنون أصليون يبدون سعادتهم باستعادة الأراضي التي اغتصبها البيض (الفرنسية)
بدأت حكومة جنوب أفريقيا السبت أول عملية نزع ملكية ضمن برنامج إعادة الأراضي إلى المواطنين الأصليين الذين طردوا منها  في ظل نظام الفصل العنصري.
 
وقد تسلم ممثلون للجنة المكلفة إعادة الأراضي مزرعة "بنيل" غربي البلاد من الكنيسة الإنجيلية اللوثرية بهدف تسليمها إلى البلديات المحلية وأبناء مزارعين تمت مصادرة أراضيهم في عهد التمييز العنصري وإسكانهم قسرا في مدن صفيح أو تحولوا إلى عمال في مزارع لم تعد ملكهم. وستدفع الدولة تعويضا للكنيسة عن هذه المزرعة قدره 3.5 ملايين يورو.
 
وكان الجانبان اتفقا على الثمن غير أن الدولة رفضت إضافة بند بشأن فوائد من تاريخ الاتفاق على الثمن إلى التاريخ الفعلي للبيع ما نجم عنه خلاف.
 
وأعرب المسؤول المالي للكنيسة بانغاني زولو عن أسفه لقرار الدولة غير أنه أشار إلى أنه لن يتم الطعن فيه لأن الكنيسة موافقة على مبدأ إعادة المزرعة.
 
وبرنامج إعادة الأراضي هو أحد جوانب الإصلاح العقاري الذي اعتمد عقب أول انتخابات متعددة الأعراق في جنوب أفريقيا عام 1994. وينص على إعادة الأملاك العقارية والزراعية التي تمت مصادرتها أو شراؤها بثمن بخس بعد 1913 وفق قوانين  تمييزية تم بموجبها نقل 90% من الأملاك للبيض.
 
وتهدف الحكومة إلى إعادة توزيع 30% من الأراضي -التي صودرت على أيدي البيض- على المواطنين الأصليين بحلول عام 2014.

المصدر : وكالات