ملتقى أبو ظبي يدعو للتكامل بين العام والخاص لتحقيق التنمية
آخر تحديث: 2007/2/8 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/8 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/21 هـ

ملتقى أبو ظبي يدعو للتكامل بين العام والخاص لتحقيق التنمية

الزامل أكد ضرورة تمويل القطاع الخاص للاستثمار فى الصناعات البتروكيماوية (الجزيرة نت)

شيرين يونس-أبو ظبي

أكد خبراء اقتصاديون ورجال أعمال على ضرورة التكامل بين خطط القطاعين العام والخاص، معتبرين أن تلك الشراكة أحد أهم مقومات التنمية المستدامة في منطقة الخليج العربي.

جاء ذلك في ملتقى أبو ظبي الاقتصادي الذي اختتم أعماله أمس بحضور نحو 1000 خبير حيث استعرضت جلساته في يومين الرؤية الاقتصادية للإمارة بالقطاعات كافة.

وأكد المدير العام لمجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبو زكي -من الجهة المنظمة للملتقى- أن الهدف من اللقاءات تعزيز انفتاح الاقتصاديات العربية بعضها على بعض، وتوفير وسائل التلاقي بين المستثمرين بها.

الخصخصة والحكومة
واعتبر رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد ناصر أحمد السويدي أن خصخصة المشاريع التجارية إحدى محاور مبادرة حكومة أبو ظبي، بالإضافة إلى تعزيز تقوية سوق أبو ظبي للأوراق المالية وتنويع القاعدة الصناعية وإنشاء المناطق الاقتصادية المتخصصة وأخيرا اعتماد إستراتيجية لتنمية السياحة.

"
دعوة لإيجاد بنية تحتية تواكب التنمية الاقتصادية تصاحبها بيئة للأعمال جاذبة للاستثمار
"

وتحت عنوان "رؤية أبو ظبي الاقتصادية" حدد رئيس لجنة التجارة والاقتصاد بمجلس أبو ظبي للتطوير الاقتصادي د.حسين جاسم النويس مرتكزات تلك الرؤية بأنها إعادة هيكلة الحكومة، وإيجاد بنية تحتية تواكب التنمية الاقتصادية تصاحبها بيئة للأعمال جاذبة للاستثمار، وخلق تنمية اجتماعية واقتصادية مستدامة.

وأكد رئيس لجنة التشييد والبنية التحتية لمجلس أبو ظبي للتطوير الاقتصادي عبد الله ناصر المنصوري على تعقيد فكرة توافق البنى التحتية مع التطور الاقتصادي خاصة في ظل النمو المتسارع بالإمارة.

وقال رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بمجلس أبو ظبي للتطوير الاقتصادي عبد الله محمد المزروعي إن مشاكل الإدارة في القطاعين الصحي والتعليمي أصبحت غير مواكبة للتطورات العالمية، واعتبر تخصيص كلا القطاعين السبيل الوحيدة للتطوير.

واشترط رئيس لجنة بيئة الأعمال حمد عبد الله الشامسي لخلق بيئة أعمال جاذبة للاستثمار توفير المعلومات الاقتصادية عن متطلبات مزاولة الأنشطة، وإيجاد إطار تشريعي وقانوني ملائم والاستعانة بالمؤسسات العالمية والدولية.

التنافسية والاستثمار
واستعرضت جلسات الملتقى الفرص التي يتيحها قطاع الصناعات الأساسية، حيث رأى رئيس مجموعة الزامل السعودية د. عبد الرحمن الزامل أن منطقة الخليج بثروتها النفطية تتمتع بالعديد من المزايا التنافسية التي تؤهلها للعب دور رئيسي في قطاع الصناعات البتروكيماوية خاصة مع انخفاض تكلفة الإنتاج بها.

"
الزامل يدعو إلى التمويل لقطاع  البتروكيماويات وعدم الاكتفاء بفتح الباب للاستثمار فيه
"
وتطرق إلى مشكلة التمويل بذلك القطاع مؤكدا ضرورة عدم الاكتفاء بفتح الباب أمام القطاع الخاص، بل تقديم التمويل اللازم له.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تمويل عادل الشيراوى إن هناك أربعة محركات أساسية للسوق العقاري، منها النمو الاقتصادي واستمراره، ووجود السندات المصنفة الجاذبة للمستثمرين، بالإضافة إلي العرض والطلب، والقدرة على تغطية طلب مختلف الشرائح، وأخيرا إنشاء المناطق الاقتصادية الخاصة.

ودعا المدير العام لشركة الموارد الأردنية المهندس أكرم أبو حمدان الدولة إلى توفير البنية التحتية للمجال المحيط بالمشاريع الاستثمارية وعدم تذبذب القرارات وإصلاح أنظمة المواصلات بما يتواءم مع الطفرة التنموية.

وردا على كيفية إيقاف ارتفاع أسعار العقارات، اقترح فارس البيهوني نائب رئيس مجلس إدارة شركة صروح السيطرة على عوامل ارتفاع تكلفة الإنتاج الداخلية، لكنه ذكر أن العوامل الخارجية كأسعار النفط وسعر الصرف لا يمكن السيطرة عليها.

واختتم المؤتمر أعماله أمس بالدعوة إلى استغلال فرص التكامل الاقتصادي العربي، التي أفسدتها "السياسة" و"تباين المواقف السياسية" خاصة بعد اتجاه الدول العربية إلى تبني سياسة السوق الحر.

المصدر : الجزيرة