قالت شركة "وايت نايل" البريطانية للتنقيب عن النفط إنها تأمل أن تبدأ التنقيب بجنوب السودان في بداية أبريل/نيسان المقبل.
 
وأوضح رئيس العمليات التنفيذي في الشركة فيليب وارد أن معدات الحفر ستصل ميناء مومباسا الكيني في 15 فبراير/شباط الجاري، وأنها تناقش مع السلطات ترتيبات الأمن لنقل المعدات عبر جنوب السودان.
 
وكانت الحكومة السودانية المركزية قد خصصت نحو 67 ألف كيلومتر مربع لشركة توتال الفرنسية، ولكن المتمردين السابقين في الجنوب الذين يهيمنون على حكومة جنوب السودان الذي يحظى بحكم ذاتي منحوا جزءا من المنطقة المخصصة لتوتال لشركة وايت نايل.
 
وتعترض مجموعة توتال على عقد وايت نايل مع حكومة جنوب السودان. وتمتلك شركة نايلبت للبترول التابعة لحكومة جنوب السودان نسبة 50% من وايت نايل.
 
وما زالت القضية تنظر أمام المحكمة العليا في لندن ويمكن أن تستمر سنوات. وبحلول عام 2011 يحق للجنوب الاقتراع في استفتاء بشأن الانفصال عن الشمال.
 
ويسعى السودان إلى مضاعفة إنتاجه من النفط الخام إلى مليون برميل يوميا في غضون عامين أو ثلاثة.
 
وأوضحت وزيرة الدولة لشؤون الطاقة والمعادن بالسودان إنجلينا جانج تانج الشهر الماضي أن إنتاج السودان الحالي من النفط الخام يبلغ 500 ألف برميل يوميا وأنه ليس من المتوقع أن يشهد تغييرا يذكر هذا العام.
 
وكان السودان قد بدأ إنتاج النفط عام 1998 بإنتاج 150 ألف برميل يوميا، وتشكل إيرادات النفط 12% من إجمالي الناتج المحلي.
 
وتقول تقديرات إن لدى السودان احتياطيا لا يقل عن 800 مليون برميل من النفط الممكن استخراجه.

المصدر : رويترز