الليرة السورية تعيش في مأمن من الأزمات الصعبة (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري إن بلاده حولت نحو نصف احتياطي عملاتها الأجنبية من الدولار إلى اليورو تحسبا لأي عقوبات جديدة قد تفرضها الولايات المتحدة على دمشق.
 
وأوضح العطري أن الليرة السورية تعيش في مأمن من الأزمات الصعبة وذلك نظرا لوجود احتياطي جيد من القطع الأجنبي، إضافة إلى أنه تم تحويل حوالي 50% من الكتلة النقدية من الدولار إلى اليورو لتنويع المخاطر.
 
وفي مطلع 2006، أصدر العطري تعميما دعا فيه جميع الوزارات والمؤسسات العامة إلى اعتماد اليورو بدلا من الدولار لتسديد المبالغ المتوجبة على هيئات الدولة لأطراف خارجية، وكذلك بالنسبة لعقود الاستيراد والتصدير.
 
ومنذ مايو/أيار 2004، تفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على سوريا تحظر عليها استيراد منتجات أميركية باستثناء المنتجات الغذائية والأدوية.
 
وقال العطري إن الضغوط والحملات التي تعرضت لها سوريا نتيجة مواقفها تجاه  القضايا العربية والقومية أثرت جزئيا في خطة الاستثمارات وتسريع عملية الإصلاح  الاقتصادي، ولكنها لم ولن توقف هذه المسيرة. 

المصدر : الفرنسية