واشنطن ترفض تقليل انبعاثات الغازات خشية تأثر التوظيف
آخر تحديث: 2007/2/3 الساعة 15:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/3 الساعة 15:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/16 هـ

واشنطن ترفض تقليل انبعاثات الغازات خشية تأثر التوظيف

وزير الطاقة الأميركي رأى أن التطور التقني سيحد من انبعاثات الغازات (الفرنسية-أرشيف)
وقفت الإدارة الأميركية بصرامة مجددا ضد المطالب الرامية للحد من انبعاثات الغازات من مصانعها لأنه سيؤثر سلبا على التوظيف، وذلك بعد يوم من تحذير الأمم المتحدة من أن الأنشطة الإنسانية هي أكبر مسبب لارتفاع حرارة الأرض.
 
وحذر وزير الطاقة الأميركي سام بودمان من عواقب قبول واشنطن للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري إذ سيؤدي ذلك إلى تقلص الوظائف على حد قوله.
 
ورأى بودمان أن التطور التقني سيحد من هذه الانبعاثات مشيرا إلى أن بلاده لا تساهم إلا قليلا في التغير المناخي مقارنة بباقي الدول.
 
لكن الوزير الأميركي أوضح أن بلاده توافق على ما جاء في تقرير الأمم المتحدة عن مسؤولية الإنسان عن التغير المناخي. ولا تزال الولايات المتحدة في طليعة الدول التي تتسبب في تسرب الغازات.

وحسب استطلاع للرأي فإن نحو ثلاثة أرباع الأميركيين يتوقعون أن ترتفع حرارة الأرض إلى الأسوأ، ومع ذلك أظهرت استطلاعات أخرى أنهم لا يعيرون اهتماما لأن تضع الحكومة هذا الأمر على رأس الأولويات.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة وأستراليا هما البلدان الوحيدان من بين الدول الصناعية اللذان رفضا بروتوكول كيوتو باعتبار أن كلفته عليهما اقتصاديا ستكون باهظة جدا.
المصدر : وكالات