فولكس فاغن تدرس زيادة حوادث المرور بالصين
آخر تحديث: 2007/2/28 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/28 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/11 هـ

فولكس فاغن تدرس زيادة حوادث المرور بالصين

 
عكف فريق خبراء من شركة فولكس فاغن -كبرى شركات إنتاج السيارات في أوروبا- منذ سنتين على دراسة أسباب زيادة الحوادث المرورية في الصين.
 
وخلصت الدراسة إلى أن التطور المذهل في إنتاج السيارات في الصين التي أصبحت الدولة الثانية عالميا في مبيعات السيارات بعد الولايات المتحدة، لم يصحبه توعية مرورية سليمة للأفراد.
 
وتتزايد أعداد حوادث المرور في الصين بشكل ملفت للنظر إذ بلغت نسبة قتلى الحوادث فيها 7.5% من إجمالي الضحايا في العالم بأسره، وذلك رغم أن عدد السيارات فيها لا يمثل أكثر من 3% من عددها في العالم.
 
وأفادت دراسة فولكس فاغن أن حالة الفوضى المرورية بالصين وعدم اتباع الإرشادات والقواعد المرورية تشكل السبب الرئيسي في كثير من الحوادث، حيث يلتزم 50% فقط من سائقي السيارات بربط أحزمة الأمان رغم أهميته في خفض عدد قتلى الحوادث.
 
وانتقدت الدراسة سلوك بعض السائقين في التجاوز من اليمين والسير بينما الإشارة حمراء، بالإضافة إلى السلوك غير السليم الذي
ينتهجه كثير من سائقي الدراجات الهوائية والبخارية.
وكشفت أن الثورة التقنية وانتشار السيارات جعلا الكثير من الصينيين يحول دراجته الهوائية إلى دراجة تعمل بمحرك، ووصل إجمالي أنواع الدراجات المختلفة المسجلة رسميا -سواء الميكانيكية أو الكهربائية- 80 مليون قطعة تسير على عجلتين.
 
وتأمل شركة فولكس فاغن أن تتم توعية المواطنين مروريا فضلا عن الجوانب الفنية، وسط آمال بأن تنخفض أعداد ضحايا الحوادث بشكل واضح بعدما سجلت قبل عامين أكثر من مئة ألف قتيل وانخفضت العام الماضي بنسبة 10%.
المصدر : الألمانية