تركز الحزمة على دعم عملية الإصلاح (الفرنسية-أرشيف)
قامت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية وسياسة الجوار الأوروبية بنيتا فيريرو فالدنر بتقديم حزمة المساعدة التي تعرضها المفوضية لمصر تحت ظل سياسة الجوار الأوروبية وذلك على مدى الأربعة أعوام القادمة.
 
وتركز الحزمة على دعم عملية الإصلاح وتنفيذ خطة العمل الأوروبية المصرية لسياسة الجوار الأوروبية والتي سيتم اعتمادها خلال اجتماع مجلس اتفاقية المشاركة الأوروبية المصرية الذي سينعقد في بروكسل في السادس من مارس/آذار القادم.
 
وترسي خطة العمل أولويات التعاون للقطاعات التي تم الاتفاق عليها بشكل مشترك بين الاتحاد الأوروبي ومصر، والتي ترتكز على جدول الأعمال الخاص بمصر للإصلاح في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
 
وتوضح حزمة المساعدات وقدرها 558 مليون يورو والتي أعلن عنها خلال زيارة فيريرو فالدنر لمصر، التزام الاتحاد بدعم مصر فيما يتعلق بأولوياتها وإصلاحاتها. ومصر هي أحد المستفيدين الرئيسيين من دعم الاتحاد الأوروبي للمنطقة والاتحاد بدوره هو ثاني أكبر مانح لمصر.
 
من ناحية أخرى كشف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالقاهرة احتلال مصر المركز الحادي عشر بعد المائة في دليل التنمية البشرية لعام 2006، وهو ترتيب يعكس مدى الحاجة إلى وضع خطط محددة لعل من أهمها كيفية توسيع الرقعة السكانية التي تبلغ 5% من إجمالي مساحة البلاد.
 
وتقول الحكومة المصرية إنها تستهدف إنفاق حوالي سبعة مليار جنيه خلال الخمس سنوات القادمة لمشروعات الصرف الصحي وتنقية مياه الشرب مع تأكيدات بتغطية كافة القرى بمحطات المياه.
 
ولفت برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى أن مجال التعليم وخاصة محو الأمية لدى الكبار هو الذي قفز بمصر ثمانية مراكز من المائة وتسعة عشر إلى المائة وأحد عشر.

المصدر : الجزيرة