تركي الفيصل: الطاقة تحولت إلى قضية سياسية حساسة ومثيرة للجدل (الجزيرة-أرشيف)
اعتبر دبلوماسي سعودي سابق أن حديث إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش عن إنهاء اعتمادها على النفط الأجنبي هو خرافة سياسية.

وقال سفير السعودية السابق بالولايات المتحدة الأمير تركي الفيصل إن السياسيين بدؤوا يكثرون من استخدام مصطلح "الاستقلال في مجال النفط" أو "الاستقلال عن النفط الأجنبي"، معتبرا ذلك من قبيل المبالغة السياسية التي يستخدمها الساسة والخبراء.

وأضاف الفيصل -في أول ظهور له بعد أن أنهى عمله كسفير لدى الولايات المتحدة- أن الطاقة تحولت إلى قضية سياسية حساسة ومثيرة للجدل ولا سيما في دولة مثل الولايات المتحدة.

وأكد أنه لا يوجد مجال لأن يتخلى الناس سواء في الولايات المتحدة أو في سائر دول العالم التي تستهلك النفط عنه على الأقل في العقود القليلة المقبلة.

وكان بوش قال -في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه يوم 31 يناير/كانون الثاني- إن الولايات المتحدة "مدمنة للنفط" وإنه يتعين عليها أن تخفض وارداتها من نفط الشرق الأوسط بنسبة 75% بحلول 2025.

ويوجد في السعودية ربع احتياطي العالم من النفط، وهي واحدة من ثلاثة مصدرين أساسيين للمادة الخام للولايات المتحدة.

من ناحية أخرى ارتفعت أسعار النفط الخام في التعاملات الآسيوية مع زيادة التوقعات بطلب قوي على وقود التدفئة في الولايات المتحدة وباستمرار الأزمة بين إيران والغرب بشأن الملف النووي.

فقد ارتفع الخام الأميركي للعقود الآجلة في أبريل/نيسان إلى 61.41 دولارا للبرميل. 

وكانت أسعار النفط قد واصلت انتعاشها الأسبوع الماضي خاصة عقب نشر بيانات أميركية أظهرت تراجعا في مخزون البنزين والمشتقات الوسيطة.

المصدر : وكالات