كشفت شركة "ريد" للمعارض عن توقعات بارتفاع قيمة السوق الأمني في الشرق الأوسط، إلى 2.1 مليار دولار بحلول عام 2008، مع استمرار النمو بنسبة 50%، لتصل القيمة عام 2013 إلى 3.24 مليارات دولار.
 
واعتبرت الشركة أن تلك الأرقام التي جاءت في دراسة أعدت خصيصا للشركة التي تساهم في تنظيم معرض الدفاع الدولي "آيديكس"، زيادة كبيرة بالمقارنة مع وضع السوق في عام 1998، حيث كان معدل الإنفاق على الأمن نحو 800 مليون دولار.
 
من جهة أخرى أوضحت الدراسة أن الشركات الخاصة أنفقت على الإجراءات الأمنية الخاصة بها 46.6 مليار دولار عام 2005، منها 25.1 مليار دولار كان نصيب الشركات الخاصة في الولايات المتحدة وحدها. في حين أنفقت الشركات الأوروبية 9.32 مليارات دولار، أي ما يعادل 20% من مجمل الإنفاق، كما أنفقت كل من أستراليا وكندا 1.3 مليار دولار، وهو ما رأته الدراسة "انعكاسا لزيادة التهديدات الأمنية التي يتعرض لها قطاع الأعمال حول العالم".
 
الحراسة الإلكترونية
كما توقعت الدراسة استمرار التركيز على الحراسة الإلكترونية التي بدأت تسجل نموا يفوق 10%، وذلك على حساب الإنفاق على رجال الأمن والحراسة.
(الجزيرة نت)

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الشركة على هامش مؤتمر الدفاع الدولي "آيديكس" للإعلان عن إطلاق معرض ومؤتمر الأمن الدولي ودرء المخاطر الداخلية في أبو ظبي وذلك في الفترة من 2-5 مارس/آذار 2008.
 
ويركز المعرض على التحديات التي تواجهها الحكومات وبيئة الأعمال في المنطقة للحفاظ على الأمن القومي، وما يتعلق به من موضوعات بما فيها المعلومات الاستخباراتية وتقييم التهديدات وأمن المعابر والمواصلات ومكافحة الإرهاب وحماية المنشآت الحساسة وإدارة الأزمات ودرء المخاطر والتجهيزات المتعلقة بالحالات الطارئة والاستجابة لها.

 

المصدر : الجزيرة