دومينيك دو فيلبان أجرى محادثات مع أنغيلا ميركل بشأن مشكلات إيرباص (رويترز-أرشيف)
يسعى قادة فرنسا وألمانيا إلى حل الخلافات بشأن المواقع التي سيتم فيها خفض الوظائف والاستثمارات الخاصة بشركة إيرباص لصناعة الطائرات.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان إنه أجرى محادثات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بخصوص المشكلات في إيرباص.

وأكد أن الشركة تسعى لخفض عدد الوظائف بنحو عشرة آلاف وظيفة، لكنه حث على ضرورة توزيع خفض الوظائف بشكل نزيه وأنه ينبغي ألا يكون هناك أي فائض قسري.

كما أكد أن ميركل والرئيس الفرنسي جاك شيراك سيناقشان المشكلات خلال اجتماع قمة يوم الجمعة.
 
يأتي ذلك وسط تقارير عن أن الأعضاء الألمان بمجلس إدارة شركة "إيدس" الشركة الأم لإيرباص، عرقلوا خطة لإعادة الهيكلة يوم الأحد.
  
وكان الأعضاء الفرنسيون بمجلس إدارة "إيدس" اقترحوا توزيعا عادلا لخفض التكلفة وخفض الوظائف، بينما تمسك ممثلون ألمان بأن توزع الأعباء بالتساوي.

من جانبها أرجأت إيرباص أمس إعلانا كبيرا عن خفض في الوظائف كان مقررا اليوم الثلاثاء، وقالت إن البلدان الأوروبية لم تتمكن من الاتفاق على كيفية توزيع العمل بشأن طائرتها المقبلة "أي 350".

يشار إلى أنه يوجد بمجلس إدارة "إيدس" خمسة أعضاء تعينهم دايملر كرايسلر الألمانية وخمسة آخرون يختارهم الجانب الفرنسي.

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز دويتشلاند الألمانية اليوم أن شركة دايملر كرايسلر مسؤولة عن عرقلة خطة لإعادة الهيكلة، نظرا لقلقها من احتفاظ الفرنسيين بحجم أكبر من اللازم من نشاط التصنيع، كما أن الشركة الألمانية تنتابها مخاوف من أهداف خفض التكلفة.

المصدر : وكالات