معرض لطائرات رجال الأعمال في دبي
آخر تحديث: 2007/2/2 الساعة 06:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/2 الساعة 06:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/15 هـ

معرض لطائرات رجال الأعمال في دبي

"أي 380" ستكون قصرا طائرا (الفرنسية-أرشيف)
تشارك مجموعات صناعة وصيانة طائرات الأعمال الخاصة في دبي في معرض خاص بطيران الأعمال في المدينة لعرض آخر منتجاتها، بهدف الاستفادة من الفرص الواعدة التي توفرها سوق منطقة الخليج.
 
وأحضر العارضون إلى دبي عشرات من طائراتهم التي تتراوح أحجامها بين الصغيرة جدا التي تتسع لراكبين والطائرات التجارية الكبيرة التي صممت مساحاتها الداخلية لتكون طائرة أعمال.
وقال تشارلز كولبورن مدير تسويق المنتجات في "بوينغ بزنس جيتس" إن منطقة الشرق الأوسط سوق مهمة وتستحوذ على 25% من مبيعات الشركة.

وأوضح أن 80% من مبيعات طائرات بوينغ الخاصة العام الماضي كانت في الشرق الأوسط وبلغت قيمتها 2.5 مليار دولار.
 
من جهته قام رئيس دائرة الطيران المدني بدبي الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بإلقاء الضوء على نمو سوق هذه الطائرات على مستوى المنطقة.
 
وقال للمشاركين في المعرض لقد كان عدد الطائرات الخاصة العاملة في المنطقة خلال الدورة السابقة من مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لطيران رجال الأعمال 250 طائرة، وهي اليوم أكثر من 300 طائرة. وتشمل الأرقام طائرات الأعمال الكلاسيكية والطائرات التجارية التي صممت مساحاتها الداخلية لتكون طائرة أعمال خاصة.
 
أما الصانع الأوروبي إيرباص والمنافس الأكبر لبوينغ، فقد أكد هو أيضا أن الشرق الأوسط استحوذ على 25% من مبيعاته العالمية من طائرات "إيرباص كوربورت جتلاينر" الخاصة، والتي مجموعها 80 طائرة.
 
كما باعت إيرباص 40 طائرة كبيرة لزبائن في الشرق الأوسط، بما في ذلك  طائرات من طراز "أي 330" و"أي 340"، وقد تبيع أيضا "أي 380" التي ستكون عند البدء بتسليمها أكبر طائرة ركاب عرفها التاريخ.
 
وقال ديفد فيلوبيلاي مسؤول المبيعات في قسم طائرات الأعمال والطائرات الخاصة في إيرباص إن بعض السعوديين أبدوا اهتماما بشراء طائرات "أي 380" لتكون "قصرهم الطائر".
 
وأعرب المسؤول عن تفاؤله إزاء نمو المبيعات في المنطقة، مشيرا إلى أن المبيعات ارتفعت من 60 عام 2000 إلى ثمانين طائرة خاصة يتوقع بيعها عام 2007، مؤكدا أن هذا الارتفاع في المبيعات يشكل نموا بنسبة 45% في ست سنوات.
 
وتمكنت شركات أخرى مشاركة في المعرض من انتزاع عقود مربحة.

كما تعرض في المعرض طائرة "كريستيل" التي تتسع لستة ركاب وقد تكون أول طائرة سيتم تصنيعها في الإمارات.
 
والطائرة مشروع مشترك بين شركة الخليج لصيانة الطائرات ومقرها أبو ظبي و"فارنبورغ أيركرافت كوربوريشن" البريطانية.
 
وإذا تم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن بناء هذه الطائرة التي حدد سعرها بـ2.5 مليون دولار، فسيبدأ تصنيعها في أبو ظبي نهاية 2009، حسبما أفاد ريتشارد بلين المدير التجاري لهذا المشروع.
المصدر : الفرنسية