ارتفعت قيمة الفاتورة النفطية للأردن العام الماضي إلى 1.895 مليار دينار (ما يعادل 2.672 مليار دولار) مقابل 1.664 مليار دينار (ما يعادل 2.346 مليار دولار) للعام 2005, أي بزيادة بلغت نسبتها 13.9%.
 
وحسب البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة وصلت قيمة مستوردات الأردن من البترول الخام العام الماضي إلى ما قيمته 1.434 مليار دينار ما يعادل 2.02 مليار دولار.
 
ويواجه الأردن منذ العام 2003 ارتفاعا متزايدا بقيمة فاتورته النفطية السنوية، وذلك بعد توقف إمدادات النفط من العراق بعد احتلاله حيث كان الأردن يحصل على احتياجاته النفطية من العراق بأسعار تفضيلية، إضافة لحصوله على منحة نفطية  سنوية مجانية بقيمة 300 مليون دولار.
 
ولجأ الأردن للحصول على معظم احتياجاته النفطية من الأسواق العالمية التي شهدت ارتفاعا متواصلا في أسعار النفط كما حصل الأردن على منح نفطية من ثلاث دول خليجية هي السعودية والكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وأثناء زيارة قام بها رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت في أغسطس/ آب من العام الماضي توصل الأردن لاتفاق مع الحكومة العراقية لتزويده بالنفط بأسعار تفضيلية، إلا أن تردي الأوضاع الأمنية في العراق حال دون وصول النفط العراقي للأردن الذي ينقل عادة بصهاريج عن طريق البر.
 
ودفعت أسعار النفط المرتفعة الحكومة الأردنية لزيادة أسعار المشتقات النفطية أربع


مرات في العامين الماضين. وتقول الحكومة الأردنية إنها تطبق خطة لتحرير قطاع المحروقات مع نهاية العام الحالي. 

المصدر : يو بي آي