سجل الاقتصاد الأميركي معدل نمو أقوى من المتوقع في الربع الأخير من 2006.
 
وأفادت وزارة التجارة أن الناتج المحلي الإجمالي الأميركي توسع بمعدل سنوي يبلغ 3.5% أثناء الفترة من أكتوبر/تشرين الأول حتى ديسمبر/كانون الأول الماضيين دون إثارة ضغوط تضخمية، في حين ساهم الإنفاق الاستهلاكي القوي في موازنة أكبر ركود في سوق الإسكان منذ 15 عاما.
 
وتمثل الزيادة في الناتج المحلي الإجمالي أفضل قراءة فصلية منذ بداية العام الماضي حين لم يكن التراجع في سوق الإسكان الأميركي واضحا بصورة كاملة.

ويعتبر المعدل المسجل أفضل من معدل النمو السنوي البالغ 3% الذي توقعه الاقتصاديون.
 
وقد أبقى مجلس الاحتياط الاتحادي أمس الأربعاء أسعار الفائدة دون تغيير عند 5.25 %. وحذر المجلس مرة أُخرى من مخاطر التضخم لكنه أشار إلى بعض العلامات على استقرار سوق الإسكان.
 
وارتفعت أسعار السندات الحكومية الأميركية بعد قرار مجلس الاحتياط حيث اعتبر المستثمرون بيان المجلس إشارة على أن الفرص محدودة لأي زيادة في سعر الفائدة هذا العام.
 
وارتفعت الأسهم الأميركية وهبط الدولار أمام اليورو والين عقب قرار مجلس الاحتياط.

المصدر : رويترز