مخاوف من تدمير النظام الصحي بقطاع غزة (الفرنسية-أرشيف) 
ذكرت نقابة الموظفين في القطاع العام بقطاع غزة أن الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض في رام الله قطعت رواتب 1000 موظف بوزارة الصحة في غزة.
 
وأوضحت النقابة أن قرار حكومة فياض الجديد جاء بقطع رواتب أكثر من ألف موظف في وزارة الصحة بعد أن كانت قد قطعت رواتب خمسمئة آخرين قبل فترة وجيزة.
 
وأكدت النقابة أن هذا الإجراء يعمل على تدمير النظام الصحي في قطاع غزة، بالتوازي مع منع إسرائيل دخول الدواء والمستلزمات الطبية، وطالبت النقابة حكومة فياض بالتراجع عن قرارها.
 
وكان وزير المواصلات الفلسطيني مشهور أبو دقة أكد الشهر الماضي أن حكومة فياض تمر بأزمة مالية كبيرة، وشكك في أن يتسلم الموظفون رواتبهم لشهر ديسمبر/كانون الأول الحالي.

يشار إلى أن قطاع غزة يواجه أزمة حادة في الوقود بعد أن خفضت إسرائيل كميات الوقود التي ترسلها إلى القطاع، وهو الأمر الذي انعكس سلبا على القطاع الصحي، إذ حذر رئيس أقسام الطوارئ في القطاع من مشكلة خطيرة في المولدات التي تزود المستشفيات بالطاقة وفي تسيير سيارات الإسعاف.

المصدر : وكالات