السعودية تخشى من الأموال الساخنة التي تدخل وتخرج بسرعة (الفرنسية-أرشيف)
تعتزم السعودية السماح للأجانب بالاستثمار في الأسهم والإصدارات العامة الأولية من خلال صناديق محلية.
 
وأوضح رئيس الهيئة المنظمة لعمل سوق الأسهم السعودية عبد الرحمن التويجري أنه سيجري تدريجيا السماح لشركات مرخصة بإقامة صناديق يسمح من خلالها بالاستثمار من خارج المملكة على نحو يتسم بالشفافية.
 
وأرجع التويجري منع الهيئة رأس المال الأجنبي من دخول أكبر بورصة في العالم العربي إلى المخاوف من الأموال الساخنة التي تدخل وتخرج بسرعة.
 
وتفرض معظم دول الخليج العربية المنتجة للنفط بعض القيود على شراء المستثمرين من خارج المنطقة للأسهم.
 
وتعد السعودية الأقل انفتاحا في هذا الصدد حيث لا تسمح بدخول رأس المال الأجنبي إلى بورصتها إلا إذا كان المستثمرون يعملون من إحدى دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.
 
وتعمد دول الخليج إلى تخفيف القيود عن الاستثمار الأجنبي إثر تراجع حاد في أسواق الأسهم العام الماضي عندما فقدت أربعة من مؤشرات الأسهم القياسية السبعة في المنطقة أكثر من 35% من قيمتها.
 
وتأمل الجهات الرقابية في نهاية الأمر أن يحل المستثمرون الأجانب من المؤسسات محل المتعاملين الأفراد المحليين كمحرك رئيسي للتداول مما يجعل أسواقها أقل تقلبا.

المصدر : رويترز