أعلنت هيئة الاستثمار القطرية التي تملك ثروة تبلغ نحو 60 مليار دولار اعتزامها استثمار مبلغ لا يقل عن 850 مليون دولار في إندونيسيا، في أكبر تعهد من جانبها تجاه هذه الدولة حتى الآن، وسط مساعي الهيئة لاستغلال ثروتها القياسية من إيرادات النفط والغاز للتوسع في استثماراتها بآسيا.

وأبرمت الهيئة القطرية مع الحكومة الإندونيسية اتفاقا لتأسيس شركة برأسمال مليار دولار للاستثمار في الموارد الطبيعية ومرافق البنية التحتية في إندونيسيا المالكة لأكبر اقتصاد في منطقة جنوب شرق آسيا في حين ستساهم حكومة إندونيسيا بمبلغ 150 مليون دولار.

وفي اتصال هاتفي من جاكرتا وصف مدير الإدارة القانونية بهيئة الاستثمار القطرية أحمد السيد إندونيسيا بالجذابة وذات الفرص الجيدة.

وقال السيد إن القطاعات التي قد تستثمر فيها الهيئة هي النفط والغاز والتعدين ومحطات توليد الكهرباء.

وكشف مبعوث إندونيسيا الخاص للشرق الأوسط علوي شهاب للصحفيين في وقت سابق عن زيارة مسؤولين قطريين لإندونيسيا خلال أسبوع لدراسة مشروعات يريدون تمويلها وخاصة مشروعات البنية التحتية ومحطات الكهرباء.

وكانت خطة مبدئية لإنشاء الشركة القابضة قد أعدت في يناير/كانون الثاني الماضي عقب زيارة الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو الشرق الأوسط لغاية توفير تمويل لمشروعات مثل بناء الطرق ومحطات الطاقة.

واشترت صناديق وشركات من الشرق الأوسط أصولا من اليابان وحتى أفريقيا في وقت تحقق فيه دول الخليج النفطية عائدات قياسية من إيرادات الطاقة.

"

مستثمرون خليجيون أنفقوا ما يفوق 70 مليار دولار على عمليات استحواذ أجنبية عام 2007

"

وأنفق مستثمرون خليجيون ما يفوق 70 مليار دولار على عمليات استحواذ أجنبية في العام الحالي تعادل مثلي عمليات مماثلة تمت عام 2005 بهدف تقليص اعتماد تلك الدول على عائدات النفط.

واعتبر المدير التنفيذي للهيئة القطرية حسين العبد الله أن المشروع المشترك يمثل امتدادا طبيعيا لإستراتيجية الهيئة المتمثلة في زيادة التركيز على الاستثمارات في آسيا.

وقال رئيس وزراء قطر وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني لتلفزيون "سي أن بي سي" في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن الهيئة القطرية تدير نحو 40% من أصولها باليورو وأكثر من 20% بعملات منها الجنيه الإسترليني، مضيفا أن الهيئة تعتزم تركيز 40% من أصولها في آسيا.

وتعاني إندونيسيا البالغ عدد سكانها نحو 226 مليون نسمة من شبكة طرق غير متطورة وتحتاج خطوط النقل الجوي والبحري والسكك الحديدية فيها للتطوير أيضا وتعتبر مشكلة انقطاع الكهرباء اعتيادية في البلاد.

المصدر : رويترز