وكالة الطاقة تستبعد أن يؤدي تثبيت إنتاج أوبك للحد من مخاوف الأسواق (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت أسعار النفط الخام الأميركي خلال تعاملات بالعقود الآجلة في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) بعد جلسة متقلبة الأربعاء حيث سادت المخاوف حول نمو الطلب وارتفاع كبير في مخزونات التكرير وقرار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) عدم تغيير مستوى إنتاجها.

وأغلق سعر الخام الأميركي الخفيف في نايمكس على 87.60 دولارا للبرميل بانخفاض بلغ 0.72 دولار تعادل 0.82% عقب تداوله بسعر بين 87.35 دولارا و90.39 دولارا للبرميل.

وقررت أوبك خلال اجتماعها في العاصمة الإماراتية أبو ظبي إبقاء سقف إنتاجها عند المستويات الحالية البالغة 25.27 مليون برميل يوميا وخصصت حصصا لأنغولا والإكوادور المنضمتين مؤخرا لأوبك.

وقالت أوبك إنها تضخ كميات نفط خام كافية للأسواق لكبح جماع الأسعار التي تقترب حاليا من 90 دولارا للبرميل.

أوبك والطلب
وأشارت إلى ضخها بالفعل ما يكفي من الخام للوفاء بالطلب على الوقود في فصل الشتاء عقب قرارها في سبتمبر/أيلول الماضي بزيادة الإنتاج اعتبارا من أول نوفمبر/تشرين الأول الماضي نصف مليون برميل يوميا.

ولكن وكالة الطاقة الدولية استبعدت أن يؤدي قرار أوبك بشأن الإنتاج لفعل أي شيء للحد من قلق التجار والمستثمرين حول نقص إمدادات المعروض في الأسواق.

وأعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية انخفاض مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام بكميات فاقت التوقعات الأسبوع الماضي لتصل أقل مستوى لها منذ مارس/آذار عام 2005 وسط تراجع الواردات في ثالث هبوط أسبوعي لها على التوالي.

"

المخزونات الأميركية من الخام تهوي ثمانية ملايين برميل لتبلغ 305.2 ملايين برميل
الأسبوع الماضي
"

وقالت الإدارة إن المخزونات الأميركية من الخام هوت ثمانية ملايين برميل لتبلغ 305.2 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لتخالف بذلك متوسط توقعات المحللين بتراجع قدره 800 ألف برميل.

وترافق هذا الهبوط في مخزونات الخام مع تراجع مستوى واردات الخام الإجمالية 980 ألف برميل يوميا ليصل 9.37 ملايين برميل.

وأشارت الإدارة التي تمثل الذراع الإحصائية لوزارة الطاقة الأميركية لزيادة مخزونات المقطرات مثل زيت التدفئة وزيت الديزل بشكل غير متوقع 1.4 مليون برميل مسجلة 132.3 مليون برميل بينما توقع محللون انخفاضها 300 ألف برميل.

المصدر : وكالات