السنيورة يشير لإمكانية تحسن الاقتصاد اللبناني بالإفادة من الفرص المتاحة (الفرنسية-أرشيف)
كشف رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة عن خسارة لبنان 20% من ناتجه المحلي الإجمالي في السنوات الثلاث الماضية مقارنة بإنتاجه المحلي الحالي.

وقال السنيورة للصحفيين في بيروت اليوم إن لبنان خسر على مدى السنوات الثلاث الماضية ما لا يقل عن 20% من ناتجه المحلي عما هو حاليا، مضيفا أن بلاده عانت من المسلسل المدمر الذي ما زال مستمرا، وعلى مدى السنوات العشر الماضية.

ولكنه عبر عن اعتقاده بإمكانية أن يكون الاقتصاد اللبناني أكثر بـ50% مما هو عليه حاليا، مقارنة مع ما يحصل في العالم، داعيا للإفادة من الفرص المتاحة وتوجيه الاقتصاد والجهود بهدف السير في عملية الإصلاح الحقيقية للاقتصاد وللإفادة من موارد البلاد كما ينبغي.

"
أزعور يحذر من الانعكاسات السلبية للفراغ الرئاسي على الوضع الاقتصادي ويدعو السياسيين لحل سريع
"
وكان وزير المال اللبناني جهاد أزعور قد حذر أمس من الانعكاسات السلبية للفراغ الرئاسي على الوضع الاقتصادي، ودعا السياسيين إلى حل سريع للمشاكل السياسية والأمنية.

وقال أزعور بكلمة ألقاها في السرايا (مقر رئاسة الوزراء) إن لبنان يتعرض بسبب الوضع الراهن لخسارة كبيرة في المحالات الاقتصادية والاستثمارية والمالية.

ودعا جميع السياسيين والقادة لأخذ هذا الأمر في الاعتبار والإسراع في إيجاد حلول وإلا فسيواجه لبنان تراجعا متزايدا في الوضع الاقتصادي.

وما زال منصب الرئيس اللبناني شاغرا منذ 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد انتهاء ولاية الرئيس السابق إميل لحود وعدم انتخاب خلف له.

وتشهد البلاد استمرارا في الأزمة الرئاسية رغم ترشيح الغالبية النيابية قائد الجيش العماد ميشال سليمان لرئاسة البلاد، لأن المعارضة تربط دعمها لسليمان بمشاركة متوازنة في السلطة المقبلة.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري قد حدد جلسة لانتخاب رئيس الجمعة المقبل الموافق السابع من ديسمبر/ كانون الأول بعد إرجاء هو السادس على التوالي.

المصدر : وكالات