نيكولا ساركوزي يؤيد منح الثقة للدول العربية لتطوير تكنولوجيا الطاقة النووية السلمية(رويترز)

قالت شركة توتال النفطية إنها تعتزم استثمار 1.5 مليار دولار في مشروع  للبتروكيماويات في الجزائر، تصل تكلفته إلى ثلاثة مليارات دولار لإنتاج 1.4 مليون طن متري سنويا من الإيثيلين.

 

وتم التوقيع على الاتفاقية مع مجموعة النفط والغاز الحكومية الجزائرية سوناطراك أثناء الزيارة التي يقوم بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حاليا للجزائر. وسيقام المشروع في مدينة أرزو ومن المتوقع البدء بالإنتاج في خمس سنوات.

وقال ساركوزي أمس إن الشركات الفرنسية ستوقع أثناء زيارته على عقود تتجاوز خمسة مليارت يورو (أكثر من سبعة مليارات دولار).

من ناحية أخرى تم التوقيع الثلاثاء على اتفاقية بين البلدين للتعاون في مجال الطاقة النووية السلمية. ويجب أن تتم المصادقة على الاتفاقية من قبل الاتحاد الأوروبي في بروكسل لتكون سارية المفعول.

 

وكان وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل أشار الشهر الماضي إلى أن بلاده تتطلع لتوليد الطاقة النووية من أجل الأغراض السلمية, وقد تبدأ في بناء مفاعل نووي في عشر سنوات.

 

وقال ساركوزي في يوليو/تموز الماضي أثناء زيارة لطرابلس وبعد التوقيع على اتفاقية للتعاون النووي، إنه يجب على الغرب منح الثقة للدول العربية لتطوير التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية، وإلا فإنه قد يواجه صراعا للحضارات.

المصدر : وكالات