عملات الخليج تتراجع بعد رفض السعودية فك الربط بالدولار
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ

عملات الخليج تتراجع بعد رفض السعودية فك الربط بالدولار

السعودية أصرت في اجتماع وزراء المالية والخارجية على إبقاء الربط بالدولار (الفرنسية)
تراجعت أسعار عملات خليجية مربوطة بالدولار بعد أن أشارت السعودية إلى معارضتها لمساعي الإمارات لإصلاح نظام الصرف الإقليمي في قمة لزعماء دول مجلس التعاون الخليجي.

وتراجع سعر الطلب على الريال السعودي عن أعلى مستوياته في 21 عاما إلى 3.7182 ريالات للدولار. كما انخفض سعر الطلب على الدرهم الإماراتي إلى 3.6715 ريالات للدولار.

وكانت العملة التي أبقاها البنك المركزي الإماراتي مستقرة عند مستوى 3.6725 دراهم للدولار منذ عام 1997، بلغت أعلى مستوياتها في 17 عاما عند 3.6561 دراهم للدولار يوم الجمعة الماضي.

وجاء ذلك بعد أن استبعد وزير المالية إبراهيم العساف التخلي عن ربط العملة بالدولار. وقال العساف أثناء مشاركته مع غيره من وزراء مالية دول الخليج في تحضير جدول أعمال محادثات الحكام إن السعودية لن تتخلى عن الربط.

كما أكد وزير المالية القطري يوسف حسين، الأحد أن بلاده ملتزمة بربط الريال القطري بالدولار.

وكشف مسؤول خليجي اليوم الاثنين أن مسودة أولية لبيان القمة الخليجية لا تشير إلى أي تغيير في نظام أسعار الصرف بدول مجلس التعاون.

وكان وزراء مالية وخارجية دول مجلس التعاون قرروا الأحد الإبقاء على الموعد المحدد لتحقيق العملة الخليجية الموحدة، وهو عام 2010 دون تغيير، والبدء بالدول التي تبدي استعدادها لذلك.
 
يشار إلى أن السعودية أكبر اقتصاد عربي وأكبر دول الخليج سكانا شهدت عجزا في الميزانية في تسعينيات القرن الماضي، وتخشى من أن رفع قيمة عملتها قد يخفض من قيمة إيرادات النفط مقومة بالريال.
 
لكن بقية دول الخليج تخشى أن يؤدي تهاوي سعر الدولار إلى إثارة مشكلات بين المغتربين الذين يهيمنون على قوة العمل، ويعطل خطة بنوكها المركزية في مكافحة التضخم الذي بلغ أعلى مستوياته في نحو عشر سنوات في منطقة الخليج.

وكان محافظ بنك الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي قد أثار توقعات بأن القمة قد تشير إلى تحول في سياسة الصرف الأجنبي، عندما دعا الشهر الماضي دول الخليج إلى وقف ربط عملاتها بالدولار المتهاوي واستبداله بسلة عملات.

المصدر : وكالات