الحكومة الأميركية تضاعف جهودها لمساعدة المتضررين من أزمة الرهن العقاري (رويترز-أرشيف) 
أكد وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون أن الدولار القوي من مصلحة الولايات المتحدة وتوقع أن تستعيد العملة الأميركية عافيتها.

 

وقال في مقابلة تلفزيونية إن الاقتصاد الأميركي -كما هو الحال بالنسبة للاقتصادات الأخرى- تعتريه حالات من النمو والهبوط, مؤكدا أن اقتصاد الولايات المتحدة سيعاود النمو وستنعكس قوته على أسواق العملات.

 

يشار إلى أن العملة الأميركية سجلت أدنى مستوى لها على الإطلاق الشهر الماضي مقابل اليورو الأوروبي الذي ارتفع إلى 1.4967 دولار. كما انخفض الدولار إلى أدنى مستوى له في عامين مقابل الين الياباني.

 

من ناحية أخرى أكد بولسون -في المؤتمر القومي للمساكن بالولايات المتحدة- أن الحكومة الأميركية تضاعف جهودها باستخدام كافة الوسائل المتاحة لمساعدة المتضررين من أزمة قروض الرهن العقاري.

 

يشار إلى أن عدد المتضررين يزداد مع زيادة نسبة الفائدة التي يفترض أن يتم تسديدها على قروضهم. ويوجد نحو مليوني شخص ممن يواجهون مشكلة تسديد قروضهم العالية المخاطر. وتزداد الفوائد على قروض هؤلاء بمعدل 350  دولارا شهريا ليصل ما يستحق عليهم سداده شهريا إلى ألف و550 دولار من ألف ومئتي دولار. وقال بولسون إن هناك خطة لمساعدة هؤلاء.

 

في الوقت نفسه دعت السيناتورة هيلاري كلينتون المرشحة للرئاسة الأميركية إلى حظر لمدة ثلاثة أشهر على بيع المساكن التي يتخلف أصحابها عن تسديد القروض, بهدف إعطائهم وقتا أكبر للتفاوض مع المقرضين والاحتفاظ بمساكنهم.

 

وقدمت كلينتون الطلب في رسالة بعثت بها إلى بولسون. كما حذرت من أن إخفاق الإدارة الأميركية في التوصل إلى حل للمشكلة سيكلف الاقتصاد الأميركي الكثير.

 

وطالبت بإنشاء صندوق بخمسة مليارات دولار لمساعدة أصحاب المنازل في التغلب على المشكلة.

المصدر : وكالات