برنانكي يبرز صمود اقتصاد أميركا ويحذر من مخاطر أخرى
آخر تحديث: 2007/11/9 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/9 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/29 هـ

برنانكي يبرز صمود اقتصاد أميركا ويحذر من مخاطر أخرى

برنانكي: توقع بانخفاض نمو الاقتصاد الأميركي وارتفاع التضخم (رويترز-أرشيف)
أكد رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بن برنانكي صمود اقتصاد الولايات المتحدة في مواجهة أزمة الائتمان، غير أنه حذر من مخاطر تتعلق بالنمو والتضخم.

وقال برنانكي في شهادة أعدت لإلقائها أمام اللجنة الاقتصادية في الكونغرس إن الاضطرابات في أسواق المال والضغوط مستمرة ومواصلة ارتفاع أسعار النفط تفرض ضغوطا إضافية على أداء الاقتصاد الأميركي.

وتطرق إلى توقع صناع القرار في البنك عند اجتماعهم يومي 30 و31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي انخفاض النمو الاقتصادي وزيادة كبيرة في التضخم، مشيرين إلى ارتفاع أسعار النفط وسلع أخرى وتراجع قيمة الدولار.

"
المركزيان الأوروبي والبريطاني لم يغيرا أسعار الفائدة جراء تداعيات أزمة الرهن العقاري الأميركي العالمية "
وتأتي هذه الأنباء بعد قرار مجلس البنك المركزي الأوروبي الخميس عدم تغيير سعر الفائدة الأوروبية وإبقائها عند مستوى 4% في وقت يحاول فيه البنك تقييم الأزمة الاقتصادية الناتجة عن تداعيات خسائر القروض عالية المخاطر في قطاع التمويل العقاري الأميركي وأزمة الائتمان العالمية الناجمة عنها.

كما قرر بنك إنجلترا المركزي تثبيت أسعار الفائدة على أعلى مستوياتها منذ ست سنوات بمستوى 5.75% وسط توقعات متزايدة بخفضها قريبا مع تراجع أسعار الأسهم وأسعار المساكن، وجاء ذلك منسجما مع توقعات معظم المحللين رغم توقع الكثيرين خفضا مفاجئا لأسعار الفائدة جراء المشكلات المستمرة التي تواجه أسوق المال.

وكانت العملة الأوروبية اليورو قدر ارتفعت إلى مستوى قياسي جديد أمس عندما بلغت 1.4729 دولار قبل تراجعها صباح اليوم.

من جهتها دعت الشركة الأوروبية البنك المركزي الأوروبي إلى عدم رفع سعر الفائدة على المدى القريب وتلافي أي تحركات تزيد من قيمة اليورو بشكل أكبر عن المستوى الحالي الذي قالوا إنه يضرهم.

وتوقع اتحاد بيزنيس يوروب الممثل لما يزيد عن 20 مليون شركة صغيرة ومتوسطة الحجم في 33 دولة في تقرير نصف سنوي تباطؤ النمو في منطقة اليورو الى 2.1% عام 2008 مقابل 2.6% لهذا العام.

المصدر : وكالات