انخفض معدل البطالة في ألمانيا إلى 3.38 ملايين في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وهو أدنى مستوى منذ 1992.

 

وكان الخبراء يتوقعون انخفاض عدد العاطلين خلال الشهر الحالي إلى 3.42 ملايين.

 

وانخفضت نسبة البطالة 0.1% الشهر الجاري إلى 8.1% مقارنة بالشهر السابق و9.6% في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.

 

وقال وزير العمل أولاف شولز إن الرقم يمثل انخفاضا بمقدار ستمئة ألف عاطل عن نفس الشهر من العام الماضي.

 

وأشار إلى أن هناك أربعين مليونا من الألمانيين العاملين ما يمثل ارتفاعا بمقدار 682 ألفا بالمقارنة مع نفس الفترة العام الماضي.

 

من جهته قال رئيس وكالة العمل الاتحادية فرانك يورجن إن ألمانيا –قاطرة الاقتصاد الأوروبي- لديها مليون فرصة عمل, مشيرا إلى المؤشرات الإيجابية للاقتصاد الألماني.

 

ويعزو المحللون تحسن أرقام البطالة إلى النمو الاقتصادي الكبير والإصلاحات في سوق العمل التي نفذها المستشار السابق غيرهارد شرودر.

 

لكن نسبة البطالة بقيت مرتفعة في الولايات الشرقية التي عانى اقتصادها من بطء النمو بعد دمج ألمانيا الشرقية بالغربية عام 1990. وانخفضت نسبة البطالة في هذه الولايات إلى 13.4% الشهر الجاري بالمقارنة مع 15.5% في نفس الشهر من العام الماضي. وباالمقارنة فقد كانت النسبة في الولايات الغربية 6.7% الشهر الجاري مقابل 8% في نوفمبر/تشرين الثاني 2006.

المصدر : وكالات