تقلبات أسعار الصرف لم يكن لها تأثير كبير على القطاع السياحي (الفرنسية-أرشيف)
توقعت المنظمة العالمية للسياحة السبت أن تواصل السياحة نموها الثابت في عام 2008 وتبلغ نحو 5% رغم ارتفاع أسعار النفط وتراجع سعر الدولار.
 
وقال الأمين العام للمنظمة فرنشيسكو فرانجالي كارتاهينا إن اضطراب الأسواق المالية وارتفاع أسعار النفط وتقلبات أسعار الصرف بين اليورو والدولار، لم يكن لها تأثير كبير حتى الآن على القطاع السياحي.
 
وأضاف أن الناس ما زالوا يرغبون في السفر رغم ارتفاع أسعار النفط التي اقتربت من المئة دولار للبرميل الواحد.
 
وكان فرانجالي يتحدث على هامش الدورة السابعة عشرة للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة في كولومبيا التي يشارك فيها حتى 29 نوفمبر/تشرين الثاني ثمانمئة مندوب من 120 بلدا.
 
يشار إلى أن المنظمة ذكرت في تقريرها الأخير أن القطاع السياحي يشهد سنة قياسية جديدة في 2007، موضحة أن عدد السياح في العالم سيبلغ حوالي تسعمئة مليون أي بارتفاع نسبته 5.7% مقارنة بالعام 2006.

المصدر : وكالات