الجزائر تعتزم التخلي عن 51% من رأسمال مصرف القرض الشعبي (الجزيرة نت-أرشيف)
أجلت الحكومة الجزائرية السبت خصخصة مصرف القرض الشعبي أحد البنوك المملوكة للدولة، وعزت ذلك إلى غياب الرؤية في الأسواق الدولية بسبب أزمة القروض العقارية العالية المخاطر في الولايات المتحدة.
وتعتزم الجزائر التخلي عن 51% من رأسمال البنك الذي يعد أحد أكبر خمسة مصارف في البلاد في إطار برنامج لتحديث قطاعها المصرفي، وتحسين قدرته على تمويل الاستثمار والنمو.
 
وكانت الحكومة تعتزم فتح باب تقديم العروض الفنية لشراء البنك في 26 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، على أن تختتم عملية خصخصة البنك في نهاية العام الحالي.
 
واختارت الجزائر قائمة مختصرة من ستة بنوك أجنبية للتنافس على شراء الحصة وهي "بي إن بي باريبا" و"سوسيتيه جنرال" و"كريدي أغريكول" من فرنسا و"ناتكسيس" و"سيتي بنك" من الولايات المتحدة و"بانكو سانتاندر" من إسبانيا.

المصدر : وكالات