حذرت موديز إنفستمنت سيرفيس من أن يؤدي ارتفاع التضخم بالإمارات وربط العملة بالدولار أحد أسبابه إلى إضعاف الجهود الهادفة إلى تطوير القطاع غير النفطي.

وسجل التضخم في الدولة صاحبة خامس أكبر احتياطيات نفط عالمية 9.3% عام 2006، وهو أعلى مستوى له منذ 19 عاما.

وأفادت موديز في تقرير جول اقتصاد الإمارات بتزايد ملحوظ بالضغوط التضخمية خلال السنوات الأخيرة التي حفزتها قيود الطاقة، وقوة نمو الإنفاق العام وربط العملة الوطنية (الدرهم) بالدولار المنخفض.

كما اعتبر التقرير أن هذا الأمر يهدد بإضعاف القدرة التنافسية للقطاعات غير النفطية.

وارتفع سعر صرف الدرهم لأعلى مستوياته منذ خمس سنوات اليوم مستمرا بارتفاعه بعد إعلان محافظ المركزي سلطان ناصر السويدي الأسبوع الماضي عن إمكانية تحول بلاده إلى استخدام سلة عملات بالتنسيق مع دول مجلس التعاون الخليجي لتعرض الدولة لضغوط من أجل احتواء التضخم.

المصدر : رويترز