كردستان العراق ترفض تهديدات بغداد لعقودها النفطية
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ

كردستان العراق ترفض تهديدات بغداد لعقودها النفطية

تزايد الخلافات بين حكومة كردستان العراق وبغداد حول عقود الطاقة (الجزيرة-أرشيف)

عبرت حكومة كردستان العراق عن رفضها لفرض بغداد أي عقوبات بشأن عقود تم الاتفاق عليها مع شركات نفط أجنبية، عقب تهديد وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني باستثناء الشركات من إبرام صفقات مع الحكومة المركزية.

وأعلنت الحكومة الكردية المتمتعة بحكم شبه ذاتي في بيان عدم قبولها بتهديدات ولا جزاءات أو عقوبات من شركاء في الحكومة الائتلافية في بغداد.

ويعتبر هذا الخلاف الأحدث ضمن نزاع بين الحكومة الكردية التي تواصل خططا لجذب الشركات الأجنبية لاستغلال احتياطياتها من النفط والغاز والحكومة المركزية في بغداد التي ترى أن العقود الجديدة مخالفة للقانون.

وحذر الشهرستاني شركات النفط التي حصلت على عقود من حكومة كردستان العراق من منعها من الحصول على عقود نفط في مناطق أخرى من البلاد.

القانون والاستثمار
وقال نائب رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس النواب العراقي عبد الهادي حساني إن الحكومة المركزية قادرة على منع عمليات تصدير النفط الذي ستستخرجه شركات نفط تعاقدت مع حكومة إقليم كردستان العراق.

"
حساني توقع أن تسفر العقود التي وقعتها حكومة إقليم كردستان مع الشركات حال تنفيذها عن خسائر مادية تقدر بمليارات الدولارات
"
وتوقع أن تسفر العقود التي وقعتها حكومة إقليم كردستان مع هذه الشركات حال تنفيذها عن خسائر مادية تقدر بمليارات الدولارات، وطالب حكومة الإقليم بمراجعة قراراها لنص المادة 111 من الدستور العراقي على أن "الثروة النفطية ملك للشعب وتوزع وارداتها بالتساوي بين أبنائه".

وأشار إلى استبعاد العقود التي وقعتها حكومة إقليم كردستان مع الشركات لكونها عقود مشاركة وقانون النفط المقترح لا يتضمن عقود المشاركة بل التطوير والاستكشاف.

وقد منحت الحكومة الإقليمية في كردستان العراق ذات الحكم شبه الذاتي خمسة عقود جديدة للنفط على أساس تقاسم الإنتاج إلى شركات أجنبية ما أثار غضب حكومة العراق المركزية إزاء ذلك.

وقالت الحكومة الكردية إنها وقعت عقودا مع وحدات تابعة لشركات تي إن كي بي ومؤسسة النفط الوطنية الكورية وهيلوود وسترلينغ إنيرجي وأسبكت إنيرجي، لكن تي تي إن كي بي نفت أن تكون في هذا الإطار.

وتشهد علاقات الحكومة الكردية ونظيرتها المركزية في بغداد خلافات بشأن صفقات النفط الكردية ونصوص في قانون النفط العراقي الذي سيحدد سبل منح العقود وتوزيع إيرادات ثالث أكبر احتياطيات النفط المؤكدة في العالم.

المصدر : وكالات