تهديد بمواصلة التظاهرات ما لم تسحب الحكومة مشروع إصلاح قانون العمل (الفرنسية)
تظاهر آلاف العمال في طهران الثلاثاء في احتجاج على تعديل محتمل لقانون العمل الذي يرون أنه سيلغي حقوقهم واحتجاجا أيضا على التأخر في تسليم الرواتب، بحسب وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية.

وشكل العمال تجمعا أمام ضريح مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني جنوب العاصمة.

ويأتي الاحتجاج بعد إعداد الحكومة الإيرانية تعديلات إصلاحية على قانون العمل من شأنها -وفقا للمنظمات العمالية- إلغاء الحماية التي يحظى بها العمال. وقالت منظمات إن الإصلاح يفتح المجال للقيام بطرد جماعي بينما يصعب حاليا طرد عامل.

وتبدي المحاكم المختصة بشؤون العمل تأييدها للعمال وتلزم أصحاب العمل بإعادة توظيفهم. ونظمت تظاهرات مماثلة في عدد من المدن الإيرانية، كما شهدت العاصمة الإيرانية طهران احتجاج العمال أيضا على التأخر في دفع رواتبهم.

وسعى النائب الإصلاحي علي رضا محجوب رئيس أبرز نقابة عمالية إلى تهدئة المتظاهرين الذين رددوا هتافات تطالب خصوصا باستقالة وزير العمل محمد جهرومي.

وهدد محجوب الحكومة إذا لم تسحب لمشروع إصلاح القانون بمواصلة التظاهرات، مشيرا إلى قيام الهيئات الحكومية بحماية أرباب العمل بدلا من الدفاع عن العمال.

وأفاد عامل في مصنع كهربائي لوكالة الأنباء الطلابية بأنه لم يتقاضى راتبه منذ 17 شهرا.

وتضم إيران ما يزيد على ثلاثة ملايين عاطل عن العمل وسجل التضخم هذا الشهر 16% وسط توقع خبراء اقتصاديين ارتفاع الأسعار إلى أكثر من 20% هذه السنة.

المصدر : الفرنسية