المغرب عرض مجالات للاستثمار منها السياحة والعقارات والزراعة والصناعة (الفرنسية)
بدأت أعمال الملتقى الأول للمستثمرين الخليجيين بالمغرب، وسط مشاركة مستثمرين من قطر والسعودية والإمارات يسعون لنيل فرص للاستثمار في المملكة.

ويروج المغرب في هذا الملتقى الذي يستمر يومين لمجموعة من مجالات الاستثمار من بينها السياحة والعقارات والزراعة وصيد الأسماك والصناعة والنقل والخدمات وتكنولوجيا المعلومات والطاقة والتعليم.

واستثمرت دول الخليج عائدات النفط القياسية في مشاريع عقارية وصناعات جديدة للحد من اعتمادها على قطاع الطاقة، غير أن تباطؤ النمو المحلي حفز الكثير من رجال الأعمال والشركات على البحث عن فرص للاستثمار خارج بلدانهم.

وتحدث المدير العام لشركة البركة للعقارات الإماراتية يوسف محمد بن قطامي عن توفر الأراضي والأيدي العاملة والمواد الأولية في المغرب مع فرص ممتازة للاستثمار العقاري.

وينظم الملتقى بمشاركة مستثمرين مغاربة سعيا لتكوين شراكة مع مستثمرين خليجيين.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة يينا القابضة ميلود الشعبي إن للشركة استثمارات في الإمارات خاصة في الشارقة مرحبا بالاستثمارات الخليجية في المغرب.

أكبر المستثمرين
وتظهر الإحصائيات الرسمية أن الإسبان والفرنسيين من أكبر المستثمرين في قطاع السياحة ومجالات أخرى في البلاد.

"
المغرب يسعى لاستقطاب 10 ملايين سائح مع حلول العام 2010 مقارنة مع 6.5 ملايين سائح الآن ويسعى لجذب استثمارات أجنبية "
ويحاول المغرب استقطاب 10 ملايين سائح مع حلول العام 2010 مقارنة مع 6.5 ملايين سائح الآن، ويسعى لجذب استثمارات أجنبية لإقامة فنادق ومنشآت ترفيهية أخرى لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح.

يشار إلى أن المغرب يضم 30 مليون نسمة منهم مليون شخص عاطلون عن العمل ويتطلع لمزيد من الاستثمارات لزيادة النمو وإيجاد فرص عمل.

وذكرت بيانات رسمية أن الاستثمار الأجنبي ارتفع من 6.1 مليارات درهم (793.5 مليون دولار) عام 2002 ليبلغ 28.8 مليار درهم (3.7 مليارات دولار) عام 2006 ويتوقع وصله إلى 31.3 مليار دولار (4.07 مليارات دولار) هذا العام.

المصدر : رويترز