تويوتا تواجه مشكلة بعد ترك مسؤولين تنفيذيين لها وعملهم بشركات منافسة (الفرنسية-أرشيف)

تقدمت شركة صناعة السيارات اليابانية (تويوتا) على نظيرتها الأميركية (فورد) بسوق الولايات المتحدة، في حين تسعى شركة صناعة السيارات الأميركية (جنرال موتورز) إلى زيادة حصتها بالسوق وسط مبيعات إجمالية ضعيفة الشهر الماضي.

وحققت تويوتا التي تحتفل بالذكرى الخمسين لوجودها بالولايات المتحدة الأربعاء المقبل، أفضل مبيعات. إذ تمكنت من بيع 197592 مركبة في أكتوبر/تنشرين الأول الماضي بينما تراجعت مبيعات فورد بنسبة 9.5% إلى 195.462 مركبة.

ولكن تويوتا التي تبيع 75% من مركباتها خارج اليابان تواجه مشكلة بعد ترك ثلاثة مسؤولين تنفيذيين لها بأميركا الشمالية وعملهم في شركات منافسة مما يمثل خطرا على الشركة بمنطقة تعتبر من أفضل أسواقها.

"
فورد في المقدمة بمبيعاتها الإجمالية منذ بداية العام الحالي حتى الآن إذ سجلت 2.5 مليون مركبة مقارنة مع 2.2 مليون سيارة لتويوتا
"
وقد بقيت فورد في المقدمة بمبيعاتها الإجمالية منذ بداية العام الحالي حتى الآن، إذ سجلت 2.5 مليون مركبة مقارنة مع 2.2 مليون سيارة لتويوتا.

وأعلنت جنرال موتورز انخفاض مبيعاتها 1.1% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكنها تتوقع طلبا قويا على طرازاتها الجديدة.

وقال نائب رئيس جنرال موتورز بأميركا الشمالية مارك لانيفي إن حصة الشركة القوية بالسوق تشير إلى قبول المستهلك منتجات جديدة من سيارات الشركة.

شركات ومبيعات

"
شركات السيارات الآسيوية تسيطر على 41% من السوق الأميركية
"
وقالت شركة صناعة السيارات اليابانية (هوندا) إنها حققت مبيعات قياسية الشهر الماضي من خلال بيعها 114799 مركبة، وزادت حصتها بالسوق الأميركية 9.3%.

وذكرت شركة صناعة السيارات اليابانية (نيسان) أن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 8.8% بالسوق الأميركية إلى 84974 مركبة.

واستقرت مبيعات شركة صناعة السيارات الكورية (هيونداي) عند مستوى 32232 مركبة بحصة نسبتها 2.5% من السوق.

وتسيطر شركات السيارات الآسيوية على 41.1% من السوق الأميركية ارتفاعا من 39.1% في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وارتفعت حصة شركات السيارات الأوروبية إلى 7.6% من السوق الأميركية مقابل 7.1% قبل عام.

المصدر : وكالات