محاولات للتوسع في استخدام الهيدروجين وقودا للسيارات
آخر تحديث: 2007/11/18 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/18 الساعة 13:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/9 هـ

محاولات للتوسع في استخدام الهيدروجين وقودا للسيارات

هوندا تنتج سيارة تعمل بوقود الهيدروجين بالولايات المتحدة في العام القادم (رويترز- أرشيف)
تأمل الولايات المتحدة في التوسع بإنتاج السيارات التي تعمل بالهيدروجين في العقدين القادمين.

 

لكن خبراء يقولون إنه يجب خفض أسعار هذا الوقود واستخدامه بطريقة عملية لكي يستطيع أن يحل محل النفط.

 

وكان الرئيس جورج بوش كشف عن مبادرة تبلغ تكلفتها 1.2 مليار دولار عام 2003 لخفض اعتماد الولايات المتحدة على النفط وجعل الهيدروجين -المعروف بأنه لا يصدر انبعاثات ملوثة للبيئة- الطاقة التي تدفع عجلة الاقتصاد الأميركي.

 

وقال تيموثي ويلكنز -وهو متخصص في تشريعات البيئة والطاقة في مؤسسة بريس ويل وغيلياني القانونية في تكساس- إن التوسع في استخدام الهيدروجين قد يستطيع الوفاء بالهدف المعلن وهو الاستغناء عن النفط خلال قرن من الزمان, لكن ليس خلال عشرين عاما.

 

وبالرغم من أن الهيدروجين يتمتع بطاقة أكبر من النفط والميثانول والغاز الطبيعي فإن خفة وزنه تجعل عملية تخزينه ونقله أكثر صعوبة.

 

وقال جيري هنكل رئيس الاتحاد القومي للهيدروجين إن للهيدروجين من الناحية التقنية الإمكانات ليصبح مصدرا للطاقة. لكن كيف يصبح كذلك من الناحية الاقتصادية؟

 

وأضاف أنه يمكن إنتاج الهيدروجين من الغاز الطبيعي والفحم والمياه والرياح والطاقة الذرية وبالطرق البيولوجية.

 

وتظهر تكنولوجيا خلايا الوقود الخاصة بالهيدروجين إمكانات مستقبلية كبيرة على المدى القصير. ويقوم حاليا مصنعو السيارات بإنتاج نماذج عربات تعمل بالهيدروجين.

 

سيارة هيدروجينية

وأعلنت شركة هوندا اليابانية يوم الأربعاء الماضي عن إنتاج سيارة تعمل بوقود الهيدروجين بالولايات المتحدة في العام القادم. وتعتزم هوندا تأجير هذه السيارة وهي من طراز (إف سي إكس) للعملاء بستمئة دولار شهريا.

 

وقال تيتسو إيامورا رئيس شركة هوندا بالولايات المتحدة إن السيارة تعكس التقدم الذي تم التوصل إليه في إنتاج السيارات التي تعمل بخلايا الوقود.

 

كما استطاعت شركة بي إم دبليو الألمانية إنتاج الطراز الذي يشمل سلسلة (7) والتي تعمل إما بالهيدروجين وإما بالبنزين.

 

وفي حال استخدام سيارات الولايات المتحدة للهيدروجين بحلول 2050 فإنه يمكن خفض وارداتها من النفط بمقدار الثلثين وخفض انبعاثات الغازات الضارة المسؤولة عن ارتفاع درجة حرارة الأرض. 

المصدر : الفرنسية

التعليقات