إضراب سائقي القطارات ينتهي صباح غد السبت وتهديد ببدء إضراب مفتوح إذا لم تحل الأزمة (الفرنسية)

واجه ملايين الركاب في ألمانيا الجمعة ولليوم الثالث على التوالي الإضراب الأكبر من نوعه في السكك الحديدية.

وأدى الإضراب الذي نظمته نقابة سائقي القطارات جي دي إل لمدة 62 ساعة في احتجاج على الأجور إلى شل عمليات نقل البضائع في مناطق مختلفة من البلاد ما أثار مخاوف من تأثير دائم للإضراب على الاقتصاد إذا لم تسو هذه المشكلة سريعا.

وأعلنت شركة السكك الحديدية الوطنية دويتشه بان في ساعة متأخرة أمس توقف نقل البضائع في شرق ألمانيا تماما وتحذير مصانع السيارات خاصة من مخاطره جراء نقص قطع الغيار التي تصلها.

وبدت مؤشرات على تراجع التعاطف العام مع نقابة سائقي القطارات، حيث أظهرت استطلاعات الرأي معارضة أكثر من 50% لإضراب سائقي القطارات.

وقال جونار ماير المتحدث باسم شركة السكك الحديدية لقناة أي آر التلفزيونية إن الهيئة تعمل من أجل حل النزاع بسرعة.

وترى نقابة سائقي القطارات جي دي إل أن السائقين يحصلون على رواتب أقل من نظرائهم في دول أوروبية أخرى معلنة أنها تريد اتفاقا جديدا لأجور 34 ألف عضو بشكل منفصل عن بقية العاملين في الشركة الذين تم الاتفاق في يوليو/ تموز الماضي على منحهم زيادة في الأجور بنسبة 4.5%.

"
طالبت نقابة سائقي القطارات بزيادة نسبتها 31% على أجور السائقين بينما عرضت الشركة زيادة 10%
"
وطالبت النقابة في البداية بزيادة نسبتها 31% على أجور سائقي القطارات بينما عرضت الشركة زيادة بنسبة 10%.

ويمثل الإضراب أمس في قطارات الركاب والبضائع التحرك الأسوأ في تاريخ شركة السكك الحديدية الألمانية.

ووجهت نقابة جي دي إل التي تضم نحو 75% من سائقي القطارات في ألمانيا تهديدا ببدء إضراب مفتوح منتصف الأسبوع المقبل في حالة عدم تسوية مشكلتهم.

ويستمر إضراب سائقي قطارات الركاب والبضائع الحالي في ألمانيا حتى صباح يوم غد السبت.

المصدر : وكالات