تنافس دولي على مصادر الغاز بتركمانستان
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ

تنافس دولي على مصادر الغاز بتركمانستان

الرئيس بيرديمو خاميدوف يترك خياراته مفتوحة بالنسبة لروسيا والغرب (الفرنسية-أرشيف)

بدأت في عشق أباد اجتماعات لمسؤولي الطاقة في عدد من الدول بهدف تنسيق السياسات إزاء الاستخدام الأمثل لموارد بحر قزوين الضخمة من النفط والغاز.

 

ويحضر الاجتماعات وزير الطاقة الأميركي سام بودمان ومفوض الطاقة الأوروبي أندريس بيبالغس ومسؤولون من شركتي النفط بريتش بتروليوم وشيفرون وشركات النفط الروسية.

 

وتمثل الاجتماعات بداية لنهاية من العزلة الطوعية لتركمانستان.

 

وكان تم عزل تركمانستان عن العالم في عهد الحقبة السوفياتية وخلال حكم صابر مراد نيازوف الذي دام 21 سنة, لكن حكومتها الحالية مهتمة حاليا بإظهار مناخ ملائم للاستثمار يخلق فرص عمل لشركات النفط والغاز العالمية.

 

وتقوم روسيا حاليا بشراء الغاز التركماني بأسعار أقل من السوق العالمية، بينما يظهر الرئيس كربانغولي بيرديمو خاميدوف نية للتعاون بشكل أوثق مع الغرب لتقليل الاعتماد على موسكو.

 

ومنذ وفاة نيازوف في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كثف الغرب وروسيا والصين اتصالاتهم مع تركمانستان التي تعتزم زيادة إنتاجها من الغاز إلى ثلاثة أضعاف بحلول 2030 من 80 مليار متر مكعب حاليا.

 

وقال ستيف مان نائب مساعد وزير الطاقة الأميركي لشؤوون جنوب آسيا في الاجتماع إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم الخبرة لتركمانستان.

 

لكن بيرديمو خاميدوف ترك خياراته مفتوحة بالنسبة للغرب وموسكو. فقد وافق على إقامة خط أنابيب للغاز لزيادة صادرات بلاده إلى روسيا في وقت وافق فيه مبدئيا على اقتراح أميركي بإنشاء خط  من بحر قزوين يهدف لتقليل اعتماد أوروبا على واردات الغاز من روسيا.
المصدر : رويترز