أيرباص تتوقع تسجيل عدد قياسي لطلبات الشراء في 2007
آخر تحديث: 2007/11/12 الساعة 22:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/12 الساعة 22:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/3 هـ

أيرباص تتوقع تسجيل عدد قياسي لطلبات الشراء في 2007

صفقات ضخمة بمعرض دبي للطيران (الفرنسية)

قال رئيس شركة أيرباص الأوروبية لصناعة الطيران إن الشركة تتوقع أن يسجل عدد طلبات الشراء هذا العام رقما قياسيا رغم القلق من ضعف سعر صرف الدولار وتأخير تسليم طائرات أي 380.

 

وأوضح توم إندرز على هامش معرض دبي للطيران أنه يتوقع أن يصل عدد الطائرات التي تم تسليمها هذا العام حتى منتصف الشهر الجاري إلى  450 طائرة.

 

وجاءت تصريحات إندرز بعد أن أعلنت الاثنين شركة دبي للمشاريع الفضائية التابعة لحكومة دبي التي تقوم بتأجير وتمويل شراء طائرات، صفقة مزدوجة تتضمن شراء 200 طائرة مقسمة بالتساوي بين بوينغ الأميركية وأيرباص الأوروبية، تصل قيمتها أكثر من 27 مليار دولار.

 

كما أعلنت شركة العربية للطيران المنخفض التكلفة الاثنين على هامش المعرض أنها ستشتري 49 طائرة أيرباص أي 320 بقيمة 3.5 مليارات دولار, ووقعت شركة الطيران السعودي صفقة أخرى لشراء 22 طائرة أيرباص أي 320.

 

وكانت شركة طيران الإمارات أعلنت الأحد صفقة لشراء 78 طائرة أيرباص وعن الاحتفاظ بحق طلب شراء 50 طائرة أخرى. كما أعلنت الشركة أنها طلبت شراء 12 طائرة بوينغ  طراز 777.

 

وفي نفس الوقت أعلنت شركة الخطوط القطرية الأحد أنها طلبت شراء 27 طائرة بوينغ 777 كجزء من خطتها لمضاعفة أسطولها الذي يبلغ عدد طائراته 58 ليصل إلى 110 بحلول 2010.

 

أما شركة "أل سي أي أل" لتأجير الطيران في دبي فقد أعلنت الاثنين صفقة لشراء ست طائرات من طراز 787 تصل قيمتها إلى 972 مليون دولار.

 

وقالت الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس" السعودية إنها وقعت عقد شراء خمس طائرات من طراز 190 إمبراير البرازيلية بقيمة 348 مليون دولار.

 

وأعلنت أيرباص أن رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز وقع عقدا لشراء طائرة "أيرباص أي 380".

 

 وقال جون ليهي الرئيس التنفيذي لعملاء شركة أيرباص للصحفيين إن الأمير السعودي يعد بهذا العقد أول مشتر لهذا النوع من الطائرات المخصص لكبار الشخصيات.

 

وأوضح أن هذه الطائرة تعد الفئة الأضخم حجما لطائرات أيرباص، وهي من فئة "القصر الجوي" وتتكون من طابقين.



 

المصدر : وكالات

التعليقات