قفز سهم شركة محرك البحث العالمي على الإنترنت غوغل إلى أكثر من ستمئة دولار لأول مرة الاثنين مواصلا ارتفاعا أدى إلى زيادة القيمة السوقية للشركة بأكثر من 25 مليار دولار في نحو شهر.
 
وارتفع السهم صباح الاثنين إلى 601.45 دولار قبل أن يتراجع إلى 597.13 دولارا, ما يمثل المرة السادسة في 12 يوما التي يحطم فيها السهم أرقاما قياسية وسط توقعات بارتفاع أرباح الشركة في الربع الثالث، التي سيعلن عنها في 18 أكتوبر/تشرين الأول.
 
يشار إلى أن سهم غوغل ارتفع أكثر من سبعة أضعاف منذ طرحه لأول مرة بسعر 85 دولارا في 2004, ما زاد قيمة الشركة السوقية إلى 187 مليار دولار، وجعلها تتفوق على الشركات الأكبر والأقدم مثل وول مارت وكوكا كولا وهيوليت باكارد وآي بي أم.
 
وقد استطاع سهم الشركة في نحو عشرة أشهر القفز من خمسمئة دولار إلى ستمائة دولار.
 
وكان سعر السهم وصل إلى ثلاثمئة دولار في يونيو/حزيران 2005 بعد أن تخطى حاجزي مئة دولار ومئتي دولار في 2004.
 
وفي بداية العام الماضي توقع المحللون أن يصل سعر سهم غوغل إلى ستمئة دولار بد أن قفز إلى 420 دولارا. ويقول هؤلاء إن سعر السهم قد يصل إلى سبعمئة دولار العام القادم .
 
وكان أكبر المستفيدين من ارتفاع سهم الشركة لاري بيج وسيرغي برين اللذان كانا قد بدءا تطوير محرك البحث على الإنترنت في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا عام 1996. وأصبح الاثنان وهما في الرابعة والثلاثين من العمر من أغنى أغنياء العالم، حيث تصل ثروة كل واحد منهما إلى عشرين مليار دولار.
 
كما أصبح العديد من الموظفين في غوغل أصحاب ملايين أيضا, بعد أن صار سهم الشركة أحد أغلى السلع في وول ستريت.
 
وقد تصبح الشركة أكثر قوة في حال نفذت خطة لشراء شركة توزيع الإعلانات دبل كليك إنك بـ 3.1 مليارات دولار.

المصدر : أسوشيتد برس