طائرات إيرباص أي380 التي دارت شبهات فساد حول بيع أسهم شركتها (الفرنسية-أرشيف)

يعتزم رئيس شركة إيرباص توماس أنديرز وكبار المديرين في مجموعة الدفاع والطيران الأوروبية (إيدس) مقاضاة هيئة سوق المال المشرفة على بورصة باريس ردا على اتهامات وجهت لهم بإجراء معاملات تجارية داخلية، إذ يشتبه في بيع عدد من مسؤولي المجموعة الأوروبية مجموعات كبيرة من أسهمها  قبيل إعلان تأخير جديد في برنامج تصنيع طائرة إيرباص أي380 العملاقة.
 
وأعلنت مجموعة لاغاردير -أحد كبار المساهمين في إيدس- نيتها اتخاذ إجراءات قانونية لتعويض الأضرار التي لحقت بها.
 
وكانت الصحافة الفرنسية قد أوردت معلومات عن تقرير مبدئي من هيئة سوق المال أثارت الشكوك في استخدام جميع المديرين الكبار في إيدس والمساهمين الكبيرين لاغاردير وديملر كرايسلر، معلومات من داخل الشركة بشأن مشكلات متعلقة بإكمال الطائرة إيرباص أي380 نهاية 2005 وبداية 2006 لتحقيق أرباح طائلة من صفقات الأسهم.
 
بالمقابل نشرت صحيفة لوموند وثيقة تبين معرفة وزارة المال الفرنسية بمشروع بيع أسهم في مجموعة إيدس لهيئة عامة وموافقتها عليه، ما يناقض جزئيا تصريحات وزير المال السابق تييري بروتون أمام لجنة المال في مجلس الشيوخ.
 
وطالبت المعارضة اليسارية المسؤولين السياسيين بشرح الدور الذي أدته الحكومة في تلك الحقبة كون الدولة الفرنسية تملك 15% من أسهم المجموعة.
   
من جهتها أمرت وزيرة الاقتصاد والمال كريستين لاغارد بإجراء تحقيق داخلي يشمل أنشطة وزارتها في ما يتصل بالمجموعة الأوروبية بين نهاية 2005 ومنتصف 2006.

المصدر : وكالات