ذكرت صحيفة فاينناشال تايمز الاقتصادية البريطانية الجمعة أن إجمالي حجم خسائر البنوك في العالم جراء أزمة القروض العقارية الأميركية عالية المخاطر، بلغ نحو ثمانية عشر مليار دولار بعد الخسائر التي أعلنتها كل من ميريل لينش وواشنطن ميوتوال، مما يعكس التداعيات الكبيرة لأزمة الائتمان العالمية.
 
فقد ذكرت ميريل لينش أنها تعتزم شطب 5.5 مليارات دولار عن ديون معدومة في قروض عقارية عالية المخاطر وقروض غير مصنفة لتصبح بذلك دار السمسرة الرئيسية الوحيدة في وول ستريت التي تمنى بخسارة من جراء الاضطراب في أسواق الائتمان.
 
وأضافت الشركة أنها بصدد شطب 967 مليون دولار فيما يتصل بالتزامات إقراض جميعها دون درجة الاستثمار وذلك بصرف النظر عن تاريخ التمويل أو التسوية.
 
أما واشنطن ميوتوال أكبر مؤسسة أميركية للادخار والإقراض فحذرت من تراجع أرباحها بنسبة 75% في الربع الثالث من العام.
 
وقال ستان أوينيل الرئيس التنفيذي لـ ميريل لينش إن ظروف سوق الائتمان كانت صعبة جدا في ظل استمرار درجة اضطرابه غير المسبوقة.
 
وجاء ذلك بعد خسائر كبيرة أعلنتها في السابق بنوك سيتي غروب ويو بي إس السويسري ودويتشه الألماني.
 
وتوقع خبراء أن يتكبد القطاع المالي في الولايات المتحدة وخارجها خسائر بأكثر من 100 مليار دولار من الآن وحتى منتصف هذا الشهر.
 
وكان بنك نورذرن روك -خامس مؤسسة مصرفية بريطانية في قطاع التسليف المتعلق بالرهون العقارية- قد تعرض لخسائر كبيرة الشهر الماضي، في حين تدافع العديد من المودعين إلى سحب أموالهم بعد إعلان حصول المصرف على قرض طارئ من بنك إنجلترا المركزي لتقوية مركزه.

المصدر :