مؤتمر الدوحة يؤكد أهمية الغاز مصدرا نظيفا للطاقة
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/20 هـ

مؤتمر الدوحة يؤكد أهمية الغاز مصدرا نظيفا للطاقة

 

منصة بحرية لشركة رأس غاز القطرية (الجزيرة نت-أرشيف)


                                                      محمد طارق-الدوحة

 

أكدت المناقشات التي شهدها المؤتمرالدولي السادس للغاز في العاصمة القطرية الدوحة، تعاظم أهمية الغاز مصدرا نظيفا للطاقة واتساع تجارته في العالم في العقدين السابقين, بينما تتحول أسواق العالم من هيمنة شركات النفط والغاز وشركات الطاقة الكبرى إلى حقبة تتسم بتحول هيكلي, حيث دخل إلى السوق لاعبون جدد.

 

واتسمت نهاية تسعينيات العقد الماضي وأوائل العقد الحالي بتحرير أسواق الطاقة الكهربائية والغاز, خاصة في أوروبا وأميركا الشمالية.

 

وتقول ورقة عمل قدمها مصطفى أوكي رئيس قسم الغاز والنفط في مؤسسة نيكسانت الاستشارية في لندن إلى مؤتمر الدوحة السادس للغاز في يوم انعقاده الثاني إن العالم لمس تحولا في السنوات الخمس الأخيرة في سوق الغاز من "سوق للمشترين إلى سوق للبائعين" بسبب الزيادة الكبيرة في الطلب على الغاز وشح الإمدادات. وقد ظهر هذا السوق مع ارتفاع أسعار الطاقة.

 

وتوقع فيصل السويدي رئيس مجلس إدارة شركة قطر غاز في كلمة له أمام المؤتمر زيادة الطلب على الغاز المسال في العالم بنسبة 10% سنويا في السنوات العشر القادمة.

 

وقال تقرير حديث حول سوق الغاز المسال نشرته مؤسسة "الأبحاث والأسواق" الدولية إن الغاز يمثل حاليا منافسا قويا كبديل للفحم والنفط, حيث يغطي حاليا نحو 20% من احتياجات العالم من الطاقة الأولية.

 

وأسهم التقدم التكنولوجي في أن يصبح الغاز سلعة يسهل الاتجار بها عالميا، بحيث زاد الطلب عليه في العقدين الماضيين بنسبة 7.7% سنويا. ووصل إنتاج العالم من الغاز في 2006 إلى نحو 3 تريليونات متر مكعب.

 

ومع زيادة الاستكشافات الجديدة في كزاخستان وتركمانستان والصين, ارتفعت احتياطيات الغاز في العالم إلى 6.2 تريليونات قدم مكعب.

 

"
الغاز يمثل حاليا منافسا قويا  للفحم والنفط ويغطي نحو 20% من احتياجات العالم من الطاقة الأولية
"

حصة الغاز

ومن المتوقع زيادة حصة الغاز في سوق الطاقة في العالم في المستقبل من المستويات الحالية, مدعوما بزيادة الطلب في أوروبا والاقتصادات الناشئة مثل آسيا والهند والصين. وفي غياب بنية أساسية للأنابيب ستخصص معظم هذه الزيادة للغاز المسال.

 

وفي 2006 زاد إنتاج العالم من الغاز الطبيعي بمقدار 22 مليون طن مع زيادة إنتاج قطر وأستراليا وترينداد ومصر. ومن المتوقع زيادة طاقة محطات استقبال الغاز المسال في 2007 في بريطانيا وإسبانيا وفرنسا.

 

وتتوقع دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تضم الدول الصناعية أن يمثل الغاز المسال 20% من إمداداتها من الغاز في 2010.

 

وقال دوغلاس روتنبرغ رئيس قسم الغاز المسال في شركة بريتش بتروليوم (بي بي) في ورقة عمل قدمها لمؤتمر الدوحة إن من المتوقع أن تصل إمدادات العالم من الغاز المسال في 2015 إلى 50 مليار قدم مكعب يوميا, ما يمثل حجم كل سوق الغاز الأوروبي اليوم.

 

جانب من المؤتمر السادس للغاز بالدوحة (الجزيرة نت)

أسواق الغاز

واستعرض باتريك هيثر,  وهو مستشار مستقل, زيادة الطلب على الغاز في أوروبا. وقال في ورقة عمل لمؤتمر الدوحة إنه يتوقع  تباطؤ نمو إمدادات الغاز إلى أوروبا في المستقبل, وأووضح أن حجم الإمدادات سيعتمد على ما إذا كانت أوروبا ستسمح لموردي الغاز بتعديل أسعارهم بحيث تستطيع المنافسة في سوق الطاقة الكهربائية الأوروبي الذي من المتوقع أن ينمو بشكل ملموس في الـ20 سنة المقبلة, وعلى ما إذا كان المناخ السياسي بين أوروبا والشرق الأوسط سيسمح بزيادة خطوط امدادات الغاز.

 

وفي استعراض لسوق الغاز في الولايات المتحدة قال فوزي اللولو محلل شؤون الطاقة في منتدى الطاقة الدولي في الرياض إنه يتوقع زيادة  واردات الولايات المتحدة من الغاز في السنوات القادمة, نظرا إلى انخفاض إنتاجها. وقال اللولو إن معظم الزيادة تتمثل في الغاز المسال.

 

وأوضح أن واردات الولايات المتحدة من الغاز المسال ستشهد زيادة من 0.6 ترليون قدم مكعب في 2005 إلى 4.5 تريليونات قدم مكعب في 2030.

 

كما توقع زيادة طاقة محطات استقبال الغاز المسال بالولايات المتحدة من 1.4 تريليون قم مكعب في 2005 إلى 6.5 تريليونات قدم مكعب في 2030.

 

وفي آسيا, شهد العقد الأخير أكبر زيادة للطلب على الغاز المسال. ويقول جي إم شوبيرت مدير قسم الغاز المسال في شركة كونوكو فيلبس الأميركية في ورقة عمل إن الأعوام العشرة القادمة ستشهد زيادة أكبر في الطلب في آسيا مدفوعة برغبة في تنويع مصادر الطاقة البديلة, بعيدا عن النفط والفحم والطاقة النووية.


_________________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة