محمد صالح السادة: العالم سيشهد ازديادا في الطلب على الغاز في العقدين القادمين (الجزيرة نت) 

محمد طارق ووائل يوسف-الدوحة
 
اختتم مؤتمر الدوحة السادس للغاز أعماله مساء الأربعاء في العاصمة القطرية بعد ثلاثة أيام من الاجتماعات, تم خلالها بحث الأوجه المختلفة لصناعة وتجارة الغاز في العالم.
 
وقدم المشاركون الذي بلغ عددهم نحو 1000 من الخبراء والأكاديميين والمسؤولين بصناعة الغاز عدة أوراق عمل تمحورت حول التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في صناعة الغاز, وتعاظم أهمية الغاز مصدرا نظيفا للطاقة في عالم يتجه إلى المحافظة على البيئة بينما يزيد الطلب على الغاز.
 
وفي الجلسة الختامية للمؤتمر شدد وزير الدولة القطري لشؤؤن الطاقة والصناعة محمد صالح السادة على اهتمام قطر بصناعة الغاز وبتكنولوجيا تحويل الغاز إلى سوائل.
 
وقال السادة إن جميع المؤشرات تدل على أن العالم سيشهد ازديادا في الطلب على الغاز في العقدين القادمين, مشيرا إلى أن صناعة الغاز تواجه فرصا وتحديات كبيرة, وأكد دور الغاز في تخفيف الاضطراب الذي تشهده أسواق الطاقة في العالم.
 
كما لفت الوزير القطري إلى إسهام قطر في جهود العالم للمحافظة على البيئة من خلال توفير مصدر نظيف للطاقة، مشيرا إلى أن بلاده استطاعت في السنوات السابقة اكتساب خبرة كبيرة في مجال صناعة الغاز.
 
تبادل الخبرات
 وزيرة الصناعة الكوبية ياديرا غارسيا فيرا (الجزيرة نت)
من جانبها قالت وزيرة الصناعات الأساسية في كوبا ياديرا غارسيا فيرا إن مؤتمر الدوحة السادس للغاز وفر فرصة للمشاركين لتبادل الخبرات ما سيجعل إنتاج الغاز ومعالجته ونقله واستخدام مصادر متجددة للطاقة أكثر فعالية.
 
وأضافت أن أهمية الغاز الطبيعي ازدادت مع زيادة أسعار النفط الخام التي قفزت في الفترة الأخيرة إلى أكثر من 90 دولارا للبرميل مع توقعات بارتفاعها إلى أكثر من هذا المستوى. وأشارت إلى أن هذا الارتفاع يجعل الاقتصادات الضعيفة للدول غير المتطورة أقل مقدرة للوصول إلى الطاقة.
 
وأكدت فيرا أهمية الغاز مصدرا نظيفا للطاقة، مشيرة إلى أن قطر أصبحت أحد المصدرين الرئيسيين للغاز وقاعدة هامة لصناعة البتروكيماويات.
 
وقالت إن كوبا تحاول تحقيق الاستغلال الأمثل للغاز المصاحب للنفط لاستخدامه في توليد الطاقة الكهربائية، وإنها بحاجة لاكتساب الخبرات لتطبيقها في مجالات الاستكشاف والإنتاج ومعالجة الغاز.
 
وأشارت الوزيرة الكوبية إلى برنامج لتكثيف عمليات استكشاف النفط والغاز في خليج المكسيك بالتعاون مع شركات عالمية للنفط, مؤكدة اهتمام بلادها بعمليات تطوير صناعة النفط والغاز.

المصدر : الجزيرة