اليمن يلغي اتفاقا مع شركة أميركية لبناء مفاعلات نووية
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 02:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/31 الساعة 02:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/19 هـ

اليمن يلغي اتفاقا مع شركة أميركية لبناء مفاعلات نووية

ألغت الحكومة اليمنية اتفاقا مبدئيا مع شركة أميركية لبناء خمسة مفاعلات نووية لتوليد الطاقة الكهربائية بتكلفة قدرها 15 مليار دولار.
 
جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الوزراء اليمني اليوم لمناقشة الاتفاق الموقع من قبل وزارة الكهرباء اليمنية مع شركة باورد كوربوريشن الأميركية الشهر الماضي بشأن دراسة تزويد اليمن بخمسة آلاف ميغاوات من الطاقة الكهربائية النووية.
 
وكان الاتفاق المبدئي يقضي بأن تبدأ دراسات الجدوى للمشروع في النصف الأول من عام 2008 على أن يكتمل بناء المفاعلات خلال عشرة أعوام.
 
وقال وزير الكهرباء والطاقة الدكتور مصطفى بهران حينها إن العمل سيبدأ بتنفيذ دراسات الجدوى واختيار المواقع التي ستقام عليها مشاريع المحطات النووية مرورا بالنواحي الاقتصادية والتقنية والبيئية وانتهاء باختيار التقنية المناسبة.
 
وأشار الموقع الإلكتروني لصحيفة الصحوة الأسبوعية الناطقة بلسان حزب الإصلاح المعارض إلى أن الهيئة العليا لمكافحة الفساد التي أنشئت حديثا أوقفت أمس الأول الأحد الاتفاق الخاص بمحطات الكهرباء النووية.
 
وأضاف الموقع أن الهيئة طالبت رئيس الوزراء علي مجور بسرعة إيقاف أي إجراء يترتب عليه أي التزامات على الدولة أمام أي طرف بما في ذلك الالتزامات المترتبة على المشاركة في إنجاز دراسات الجدوى الاقتصادية والبيئية والفنية.
 
وكان الاتفاق موضع جدل كبير في الأوساط السياسية والاقتصادية والإعلامية اليمنية التي شككت في قدرة الشركة الأميركية على تنفيذ المشروع، مشيرة إلى عدم قيامها بمشاريع سابقة.
 
يشار إلى أن اليمن ذا العشرين مليون نسمة كان يطمح من وراء بناء المفاعلات إلى حل مشكلة ندرة المياه العذبة وانقطاع إمداداتها في البلاد، وذلك بتشغيل وحدات تحلية مياه البحر.
المصدر : وكالات