تويوتا تحتل المرتبة الثانية بعد جنرال موتورز في السوق الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت شركتي صناعة السيارات اليابانية تويوتا والأميركية فورد موتور انخفاض مبيعاتهما من المركبات في السوق الأميركية الشهر الماضي، ما يعكس تداعيات أزمة التمويل العقاري في الولايات المتحدة وحالة عدم اليقين بشأن اقتصادها.

وأعلنت تويوتا -شركة السيارات التي تحتل المرتبة الثانية في السوق الأميركية- تراجعا بأقل من 1% هو الانخفاض الشهري الثالث على التوالي في المبيعات والأول في مداه منذ أوائل عام 2003 لهذه الشركة سريعة النمو.

وواجهت فورد ضربة في انخفاض مبيعاتها بنسبة 21% بعد أداء أسوأ بقليل من توقعات المحللين في وول ستريت، وسط تدني حصتها في سوق التجزئة إلى أقل من المستوى المستهدف للشركة في خطة إعادة الهيكلة وهو 13%.

ورغم هذه النتائج فقد أعلنت كل من تويوتا وفورد أن المبيعات بشكل عام على مستوى الصناعة كانت جيدة نسبيا في سبتمبر/ أيلول الماضي رغم مخاوف اقتصادية، منها سوق الإسكان المتدهور وضعف ثقة المستهلك التي يتوقع أن تبعد المستثمرين عن معارض السيارات.

ورأى مدير المبيعات لدى تويوتا جيم لينتز في بيان أن صناعة السيارات شهدت في الشهر الماضي مستوى جيدا رغم الظروف غير المواتية خلاله.

فورد تتوقع أن يكون 2007 أضعف عام
في مبيعاتها بأميركا (الفرنسية-أرشيف)
مبيعات 2007
وتوقعت فورد أن يكون إجمالي المبيعات الأميركية لعام 2007 في أدنى نطاق توقعات خفضتها في أغسطس/ آب الماضي، وينتظر أن تصل مبيعات المركبات الخفيفة في هذه الصناعة مستوى منخفضا يبلغ نحو 16.1 مليون وحدة.

وتنبأت فورد أن يكون 2007 أضعف عام في مبيعات السيارات الأميركية خلال عشر سنوات.

وقد بقيت تويوتا متقدمة على فورد في السوق الأميركية باحتلالها المرتبة الثانية بعد جنرال موتورز التي قالت إن مبيعاتها استقرت الشهر الماضي مقارنة بالشهر نفسه قبل عام.

المصدر : وكالات