إيران ترجع استمرار ارتفاع أسعار النفط إلى ضعف الدولار الأميركي (رويترز-أرشيف)

عادت أسعار النفط الأميركي للارتفاع في العقود الآجلة خلال التعاملات الآسيوية اليوم بعد انخفاض بنحو ثلاثة دولارات خلال الأيام الثلاثة الماضية، وسط توقعات بأن تظهر بيانات أميركية هبوطا في مخزونات الخام.

وارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل 30 سنتا إلى 80.35 دولارا أثناء تعاملات إلكترونية عبر نظام غلوبكس، عقب هبوط العقد 19 سنتا عند التسوية أمس وتراجع العقد بنسبة 3.4% في الجلسات الثلاث الماضية في حركة تصحيح فني تلت صعود النفط قرب المستويات القياسية.

وكان هبوط أمس في ظل عمليات بيع لجني الأرباح ووسط انتعاش الدولار من مستويات قياسية منخفضة خلال الآونة الأخيرة.

ولكن الأمر الذي حد من خسائر النفط أنباء حول اندلاع حريق بمشروع الرمال النفطية لشركة صنكور إنرجي في ألبرتا، ما خفض الإنتاج نحو 65 ألف برميل يوميا.

ويترقب المتعاملون صدور بيانات مخزون النفط الأسبوعية في الولايات المتحدة في وقت لاحق اليوم، والمتوقع إظهارها انخفاضا في مخزونات الخام وزيادة في مخزونات نواتج التقطير.

"
توقعات بتراجع مخزونات الخام الأميركية 800 ألف برميل وزيادة نواتج التقطير مليون برميل
"
وأفاد مسح لتوقعات المحللين بأن مخزونات الخام الأميركية ستنخفض 800 ألف برميل بينما ستزيد مخزونات نواتج التقطير مليون برميل، ويتوقع أيضا ارتفاع مخزونات البنزين بمقدار 200 ألف برميل.

من جهته توقع المدير التنفيذي لشركة النفط الوطنية الإيرانية حجة الله غنيمي فرد بقاء سعر النفط عند مستوياته الحالية حتى مع مواصلة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) زيادة المعروض.

وقررت أوبك الشهر الماضي زيادة إمداداتها للأسواق بنصف مليون برميل يوميا اعتبارا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ودعا غنيمي فرد الولايات المتحدة إلى اتخاذ إجراءات لتعزيز عملتها إذا أرادت عدم استمرار ارتفاع أسعار النفط.

يشار إلى أن الصراع بين الغرب وإيران حول برنامج طهران النووي من العوامل التي تقف وراء ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.

المصدر : وكالات