المشروع يهدف لاستغلال ثراء مصر الطبيعي من مصادر الطاقة الشمسية (أسوشيتد برس-أرشيف)
توقع مصر غدا عقدا مع إحدى الشركات العالمية لتنفيذ مشروع أول محطة توليد كهرباء من الطاقة الشمسية بقدرة 140 ميغا وات.

وسيتكلف المشروع الذي سيقام بمنطقة الكريمات جنوب البلاد حوالي 870 مليون جنيه بعضها ستتكفل به مؤسسات دولية وحكومات أجنبية.

وقال وزير الكهرباء والطاقة حسن يونس إن المشروع يعد أحد أربعة مشروعات على مستوى العالم، ويهدف إلى إنتاج الكهرباء والطاقة بطريقة صديقة للبيئة.

وأشار إلى أن هذا المشروع يعتمد أساسا على ارتباط الدورة المركبة
بالحقل الشمسي، وينتج المشروع عند تشغيله طاقة سنوية تقدر بحوالي 985 مليون كيلو وات.

وأوضح يونس أن المشروع يسهم في خلق كوادر فنية للتعامل مع هذه التقنية، وتعميق الخبرة الوطنية المكتسبة في مجال استغلال ثراء مصر الطبيعي من مصادر الطاقة الشمسية للتوسع في تنفيذ مثل هذه المشروعات مستقبلا.

وأضاف أن مرفق البيئة العالمي أسهم بمنحة تقدر بخمسين مليون دولار، وبنك اليابان للتعاون الدولي بقرض ميسر بلغ حوالي 97 مليونا، إلى جانب البنك الأهلي المصري لتنفيذ هذا المشروع ثقة من هذه الجهات في جدوى المشروعات الاقتصادية.

يُذكر أن موقع الكريمات مخطط له أن يضم قدرات توليد كهربائية تصل إلى حوالي 2800 ميغا وات عام 2009 ليكون بذلك أكبر موقع لإنتاج الطاقة الكهربائية، حيث يضم الآن الكريمات 1 و2 بقدرات توليد تبلغ حوالي 2000 ميغا وات، والكريمات 3 بقدرة 750 ميغا وات تعمل جميعها بالغاز الطبيعي.

وكان متحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة أفاد الخميس أن مصر ستطلب عروضا لبناء وتجهيز محطة كهرباء تعمل بالغاز من المتوقع أن تتكلف نحو ثمانية مليارات جنيه مصري (1.44 مليار دولار).

وذكرت صحيفة العالم الاقتصادية المصرية أن القاهرة تعتزم بناء أربع محطات جديدة للكهرباء بحلول عام 2012.

المصدر : وكالات