ملصق الفلم الوثائقي (الجزيرة نت)

نابلس-عاطف دغلس
 
أنهت سوق فلسطين للأوراق المالية إنتاج فيلم وثائقي حول السوق، عرضت فيه مسيرة تأسيس السوق المالي الفلسطيني خلال عقد من الزمان، ومسيرتها في العطاء لعقد من الزمان.
 
ويحتوي الفيلم الذي يقع في تسع دقائق تقريبا، على مجموعة من المشاهد التي صورت في الشركات الصناعية والاستثمارية والشركات الوسيطة والبنوك، عدا التصوير في مقر البورصة الرئيسية في مدينة نابلس وفرعها في رام الله.
 
وعرض الفيلم لقطات لحفلات الإدراج وبعض الإنجازات التي حققتها السوق في الفترة الماضية منها العلاقات الإقليمية والعربية والمحلية، وإطلاق برنامج التوعية الاستثمارية الذي كان محورا رئيسيا في الفيلم.
 
ويرافق مشاهد الفيلم الذي أطلق عليه عنوان "سوق فلسطين للأوراق المالية..عشر سنوات والعطاء مستمر" تعليق صوتي يسرد تاريخ نشأة البورصة الفلسطينية في العام 1997، شارحا تخطيها للصعوبات والأزمات التي واكبت الاقتصاد الفلسطيني، ووصولها إلى مستوى رفيع بين البورصات العربية على الصعيد الإقليمي.
 
وتناول الفيلم موضوع إطلاق خدمة التداول عبر الإنترنت والبيئة الإلكترونية في السوق وتطورها، كما عرض جانبا من الملتقى السنوي الأول لسوق رأس المال الفلسطيني الذي ينظمه السوق سنويا.
 
وعرضت مادة الفيلم الوثائقي أيضا مجموعة من المقابلات التي أجريت مع  مجموعة رجال الأعمال الفلسطينيين البارزين، كشهادات من شركات مدرجة اعترفت بفضل البورصة الفلسطينية على مسيرتها التاريخية.
 
حسن أبو لبدة يدعو المستثمرين للعودة للسوق الفلسطينية (الجزيرة نت)
وتحدث صلاح المصري بصفته مديرا لشركة وساطة مالية مبينا علاقة السوق بشركات الوساطة، وظهر في الفيلم الخبير الاقتصادي الفلسطيني د. نصر عبد الكريم الذي قال إن السوق تسعى بكل الوسائل من أجل توعية المستثمرين، وتطوير أدواتها كبقية بورصات العالم.
 
ودعا رئيس البورصة الفلسطينية الدكتور حسن أبو لبدة في كلمة له المستثمرين العرب والفلسطينيين والأجانب للعودة للسوق الفلسطيني والاستثمار به، معددا إنجازات حققتها تجربة السوق خلال 10 سنوات من العمل. 
 
مواكبة التطورات
من جهته أوضح المدير الإداري لسوق هيئة رأس المال الفلسطيني إبراهيم حمارشة أن إنتاج مثل هذه الأفلام يهدف إلى تعريف السوق والمجتمع الفلسطيني بسوق فلسطين للأوراق المالية وطريقة تعامله، وإعلام المستثمرين عن كيفية الاستثمار وتشجيعهم على الاستثمار بكل ثقة، إضافة الى تفعيل الشركات العاملة المدرجة وإصدار القوانين والتعليمات التي تخص السوق.
 
وقال حمارشة في تصريح للجزيرة نت إن هذا الفيلم يأتي في مجال التطور الذي تسعى له السوق، "حيث إن هناك أسواقا تخصص قنوات إعلامية واقتصادية متخصصة بمجال المال، فهي مهمة وتعطي مؤشرا على مدى تقدم العلاقة بين الشارع الفلسطيني والوضع الاقتصادي الذي يعيشه، لاستقطاب أكبر عدد من المستثمرين لسوق المال.المستثمرين العرب والفلسطينيين والأجانب للعودة للسوق الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة