واشنطن ترى عدم وضوح حاجة الأسواق لزيادة إمدادات أوبك (رويترز-أرشيف)
ارتفعت أسعار النفط إلى مستوى قياسي جديد أكثر من 84 دولارا للبرميل في نيويورك الجمعة وسط تزايد التوترات بين تركيا وشمال العراق، مع مخاوف حول المعروض قبل فصل الشتاء في نصف الكرة الأرضية الشمالي.

وقفزت أسعار الخام الأميركي أمس إلى مستوى 84.05 دولارا للبرميل وهو أعلى سعر يسجله الخام على الإطلاق ولكن السعر عند الإغلاق انخفض بـ61 سنتا ليبلغ البرميل 83.69 دولارا.

وصعد سعر مزيج برنت في بورصة البترول الدولية اللندنية أمس بـ40 سنتا إلى 80.55 دولارا.

وفي الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار النفط إلى أربعة أمثالها منذ عام 2002 بقيت دون أعلى مستوياتها بحساب التضخم عندما سجلت 90 دولارا للبرميل خلال الثورة الإيرانية عام 1979.

وارتفعت أسعار النفط بعد إعلان حزب العمال الكردستاني عن اعتزامه العودة إلى تركيا من شمال العراق واستهداف الحكومة التركية مما أبرز التوترات في منطقة تضخ ثلث إنتاج العالم من النفط.

وتوقفت صادرات النفط العراقية عبر تركيا جراء هجمات تعرضت لها منشآت وخطوط النفط منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في مارس/آذار عام 2003، وبقي معظم النفط العراقي يصدر من جنوب البلاد.

وأدى تفاقم التوترات إلى تزايد المخاوف من أزمة المعروض خلال فصل الشتاء بعد انخفاض في مخزونات الوقود الأميركية والأوروبية.

وقررت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) الشهر الماضي زيادة إمداداتها للأسواق العالمية بنصف مليون برميل يوميا اعتبارا من بداية الشهر المقبل. ولكن محللين اعتبروا هذه الخطوة غير كافية لتفادي أزمة المعروض في هذا الشتاء مع وصول الطلب على زيت التدفئة إلى ذروته.

واعتبر وزير الطاقة الأميركي سام بودمان أن اقتصاد بلاده صامد حتى الآن أمام ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية. ورأى أن حاجة الأسواق لإمدادات إضافية من أوبك ليست واضحة.

المصدر : وكالات