الرئيس الجديد لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان (الفرنسية)
قال الرئيس الجديد لصندوق النقد الدولي إن أزمة قروض الرهن العقاري بالولايات المتحدة يجب ألا تترك أثرا كبيرا على نمو الاقتصاد العالمي.
 
وأكد دومينيك ستروس كان بتصريحات في باريس متانة الأساس الذي يقوم عليه النمو الاقتصادي في العالم.
 
وأضاف كان -الذي اختير يوم الجمعة الماضي ليخلف رودريغو راتو المستقيل ابتداء من أول الشهر القادم- أنه يعتقد أن الوضع الناتج عن أزمة قروض الرهن العقاري العالية المخاطر هو حاليا تحت السيطرة.
 
من ناحية أخرى أعرب الرجل عن تأييده لخطة إصلاح الصندوق قائلا إنه يجب خفض نفقاته وإعطاء الدول غير الأوروبية قدرا أكبر من النفوذ. كما أشار إلى أن بيع جزء من احتياطي الذهب الذي يمتلكه الصندوق سيسهم في التخفيف من الأزمة المالية التي يعاني منها.
 
وقال كان إنه يجب على الدول الأوروبية وروسيا التخلي عن بعض حقوق التصويت الخاصة بها كجزء من عملية إصلاح الصندوق, موضحا أنه لن يكون من الواقعية أن تتخلى الولايات المتحدة فقط عن جزء من هذه الحقوق.
 
ويحاول النقد الدولي الذي أنشئ عام 1944 إعادة تشكيل دوره في إطار العولمة التي يشهدها العالم مع ازدياد النفوذ الاقتصادي لدول نامية مثل الصين والهند والبرازيل.

المصدر : الفرنسية