تراجع أسعار النفط بعد زيادة مخزونات الوقود الأميركية
قال متحدث باسم منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) إن المنظمة قد تضطر لاتخاذ إجراء آخر لدعم السوق في حالة استمرار هبوط الأسعار إذا اقتضت الحاجة.

وتراجعت أسعار النفط بشدة في بداية العام الحالي وهبطت دون 58 دولارا للبرميل في نيويورك رغم قرار أوبك خفض إنتاجها نصف مليون برميل يوميا اعتبارا من أول فبراير/ شباط المقبل، ليضاف إلى خفضها 1.2 مليون برميل يوميا بدءا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ومن المقرر اجتماع أوبك في 15 مارس/ آذار المقبل، ولم تبحث المنظمة الاجتماع قبل ذلك التاريخ.

وأشار المتحدث إلى إمكانية إقرار وزراء أوبك اتخاذ أي خطوات أخرى دون عقد اجتماع من خلال مشاورات بين أعضاء المنظمة عبر الهاتف.

وذكر مسؤول إيراني أن بلاده ستخفض مبيعاتها الفورية من النفط الخام إلى منطقة البحر المتوسط في فبراير/شباط المقبل لتهبط صادراتها إلى 2.2 مليون برميل يوميا أو أقل التزاما باتفاق أوبك حول خفض الإنتاج.

وستخفض إيران 73 ألف برميل يوميا من إنتاجها في إطار اتفاق أوبك على خفض أوبك 500 ألف برميل من إنتاجها يوميا اعتبارا من بداية الشهر المقبل.

وقال مسؤول نفطي إيراني إن أوبك تراقب نشاط الصناديق المساهم في خفض سعر البرميل ثلاثة دولارات في مطلع هذا العام.

المخزونات والأسواق
وأعلنت دائرة معلومات الطاقة الأميركية تراجع مخونات النفط الخام في الولايات المتحدة أكبر من التوقعات الأسبوع الماضي بينما كانت الواردات دون المستوى المعتاد وزادت مصافي التكرير من معدلات تشغيلها.

وهبطت مخزونات الخام الأميركية 1.3 مليون برميل إلى 319.7 مليون برميل وزاد معدل تشغيل المصافي إلى 91%.

"
أسعار النفط تهبط أكثر من دولار بعد زيادة كبيرة في مخزونات البنزين والمقطرات الأميركية
"
وتجاريا انخفضت أسعار النفط أكثر من دولار مستمرة في التراجع بعد زيادة كبيرة في مخزونات البنزين والمقطرات الأميركية وسط مناخ معتدل غير معتاد في البلاد.

وتراجع الخام الأميركي الخفيف بالعقود الآجلة في نيويورك 1.48 دولار إلى 56.84 دولارا للبرميل وهبط خام برنت في لندن 1.65 دولارا إلى 56.31 دولارا.

وهبطت أسعار نفط أوبك أمس إلى 55.39 دولارا للبرميل من 56.08 دولارا في اليوم السابق.

المصدر : وكالات