موقف كتلة بري جاء إثر لقائه السفير الفرنسي بلبنان برنار إيمييه (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الكتلة النيابية التي يترأسها رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري دعمها المؤتمر الدولي لمساعدة  لبنان اقتصاديا (باريس3) والمقرر في 25 يناير/كانون الثاني في العاصمة الفرنسية.
 
وأوضحت الكتلة أن جميع الوزراء داخل الحكومة -وقبل استقالة الوزراء الستة- شاركوا في تقديم الأوراق المتعلقة بالبرنامج الاقتصادي والمالي للحكومة الذي يعزز من فرص دعم مؤتمر باريس للبنان.

ويأتي هذا الموقف إثر لقاء طويل الخميس جمع بري -الذي يترأس حركة أمل ويعارض حكومة فؤاد السنيورة- والسفير الفرنسي في لبنان برنار إيمييه.
 
وصرح إيمييه إثر الاجتماع بأن بري طلب منه أن ينقل إلى الرئيس الفرنسي جاك  شيراك شكره لكل الجهود التي يبذلها لضمان نجاح هذا المؤتمر.
 
وكان ستة وزراء لبنانيين -بينهم خمسة يمثلون حركة أمل وحزب الله الشيعيين-  استقالوا في نوفمبر/تشرين الثاني 2006 من الحكومة، وتطالب المعارضة من حينها بتشكيل حكومة وطنية تضم الأحزاب والفرقاء القريبين من دمشق.
 
ويحظى مؤتمر (باريس3) بدعم فرنسا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة ودول الخليج، وسيناقش كيفية مساعدة الحكومة اللبنانية التي قدمت خطة تهدف إلى تقليص الدين العام الذي بات يناهز 41 مليار دولار (نحو 180% من إجمالي الناتج الداخلي).
 
ويشارك في المؤتمر نحو ثلاثين بلدا في مقدمهم الدول الثماني الصناعية الكبرى إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وممثلين لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

 
وكان وزير المالية اللبناني جهاد أزعور دعا الخميس العالم إلى مساعدة لبنان في أن يصبح عنصر استقرار في منطقة الشرق الأوسط.
 
جاء ذلك خلال لقاء أزعور مع أكثر من ثلاثين من سفراء الدول، إضافة إلى ممثلي المؤسسات الدولية والمالية المشاركة في مؤتمر باريس3. 

المصدر : وكالات